أهم ما يفكر فيه أى زوجين مروا بتجربة تأخر الإنجاب هو البحث عن أفضل مركز حقن مجهري. لكن دعونا نبحث سوياً كيف يمكننا إختيار أفضل مركز لعلاج تأخر الإنجاب. وما هى أهم المواصفات التى يجب أن تتوفر في مراكز الحقن المجهري. 

ومن أهم المواصفات التى يجب أن تتوفر فى المكان الذى يستحق أن تأتمنه على حلمك بالإنجاب. هي أسماء الأطباء القائمين على المركز. وهنا تأتى العديد من الأفكار فى ذهن الزوجين:

 

من هو أفضل دكتور حقن مجهري؟

 هل هو ذلك الطبيب الذى يظهر على شاشات التليفزيون كثيراً؟؟. أم هو ذلك الطبيب الذى أجرى عملية الحقن المجهري لأحد أقاربى ونجحت؟؟. هل هو ذلك الطبيب الذى يتردد إسمه كثيرا على جروب ……..؟؟؟. 

هل أفضل طبيب هو الذى يستغرق فحصه للحالة مدة طويلة؟؟. أم هو ذلك الطبيب صاحب التكلفة العالية في الكشف وإجراء العملية؟؟. هل أفضل طبيب هو ذلك الطبيب الحاصل على زمالة الكلية الملكية البريطانية ال….. ال…….؟؟. أم هو ذلك الطبيب الذى يدعى دائماً أن نسب نجاحه تعدت ال 90%؟؟.

كل هذه الأفكار تتصارع فى أذهاننا عندما نقترب من إتخاذ قرار إجراء عملية الحقن المجهري أو عملية أطفال الأنابيب. ولهذا سوف تجد أن مستشفي بداية هي أفضل مستشفي حقن مجهري لعدة أسباب من أهمها:

تواجد أهم الكوادر الطبية فى مجال تأخر الإنجاب مثل:

 

إسم المركز:

إسم (( بداية )) هو إسم عريق حيث اننا من رواد علاج تأخر الإنجاب على مستوى الوطن العربى. حيث أن 60% من المترددين على بداية هم من الأجانب من كل جنسيات العالم. فسوف تجد العديد من الليبيين والسودانيين والسعوديين والكويتيين. ليس ذلك فقط بل يأتى أيضاً من الهند والصين وأمريكا واليابان. لذلك تعتبر بداية الأن هى مقصد علاجى للكثير من الدول العربية والأوربية.

 

معمل الأجنة:

معمل الأجنة هو من أهم العوامل فى أى مركز حقن مجهري والتى من شأنها أن ترفع نسب نجاح المركز. ويعتمد ذلك على ما يتوفر فى المعمل من تقنيات وحضانات حديثة. وأيضاً يعتمد بنسبة كبيرة على فريق العمل داخل معمل الأجنة.

أما عن مستشفى بداية فإن معمل الأجنة بها صمم على أحدث طراز. وزود بأحدث التقنيات التى تماثل الموجودة فى أهم المراكز الأوربية و الأمريكية.

 

نــسب النجاح

تصل نسب نجاح الحقن المجهري على مستوى العالم وصلت 52%. ففي بعض الدول العربية مثل مصر و الأردن و الإمارات تعدت نسب النجاح فيها هذه النسبة. وإن دل ذلك فأنه يدل على مدى التقدم العلمى فى هذه الدول. بالإضافة لعنصر أخر هام وهو عدم السماح فى الدول الأجنبية بزراعة أكثر من جنين على عكس الدول العربية. مما ساهم بشكل كبير فى رفع نسب النجاح حيث تعدت 60%.

لا يجب أن نغفل أن للسن دور كبير فى نسب نجاح عمليات الحقن المجهري حيث:

للسن اقل من 25 سنة وصلت نسب النجاح ل 55-65%.

للسن من 25-30 سنة وصلت نسب النجاح ل 45-55%.

للسن من 30- 35 سنة وصلت نسب النجاح ل 35-45%.

للسن من 35-40 سنة وصلت نسب النجاح ل 25-35%.

للسن أكبر من 40 سنة وصلت نسب النجاح ل

 

الأسعار

هى العامل الأهم والأخير الذى يساعد الزوجين فى إتخاذ القرار بإختيار مركز الحقن المجهري. ويجب أن نستوعب جيداً أن لعمليات الحقن المجهري متوسط أسعار قد يرتفع فى بعض الدول لكن ليس من الطبيعى أبداً أن يقل. حيث أن متوسط الأسعار فى مصر حوالى 1000 دولار للعملية فقط. وتعتبر مصر من أقل الدول سعرا ً بالرغم من إرتفاع نسب النجاح بها. ويعود ذلك لضعف الحالة الإقتصادية نسبياً.