من أكثر الأشياء التي من الممكن أن تدمر حياة أي رجل، هي وجود مشكلة تؤثر على قدرته الجنسية أو قدرته على الإنجاب، ولعل هناك العديد من المشاكل أو الأمراض التي تؤدي إلى عدم قدرة الرجل على الإنجاب بشكل طبيعي، فما بين ضعف حركة الحيوانات المنوية مروراً بارتفاع نسبة التشوهات وصولاً إلى انعدامها، تبقى مشاكل الحيوانات المنوية هي المتحكم الأول في تحقيق حلم الرجل في الحصول على طفل، ولعل من أكثر الأمراض المنتشرة بين أوساط الذكور والتي تؤدي إلى إصابتهم بالعقم حال إهمال علاجها هو انسداد القنوات المنوية.

 

انسداد القنوات المنوية

في بعض الأحيان يقوم كثير من الذكور قبل الزواج أو عقب مرور فترة من الزواج وعدم حدوث حمل، بإجراء تحليل للسائل المنوي، لمعرفة عدد الحيوانات المنوية ونسبة التشوهات بها، لبيان ما إذا كان هناك مشكلة تمنعه من الإنجاب أم لا.

وفي بعض الحالات تكون نتيجة التحليل عدم وجود حيوانات منوية، وهو ما يسبب حالة من حالات الفزع والخوف، ولكن في بعض الحالات وعقب إجراء بعض الفحوصات الطبية التي يحددها طبيب أمراض الذكورة، يكون السبب في انعدام الحيوانات المنوية هو الإصابة بانسداد القنوات المنوية، الذي يعد أحد أكثر الأمراض شيوعاً بين أوساط الذكور الذين يعانون من تأخر في الإنجاب.

وبشكل مبسط فإن تعريف انسداد القنوات المنوية يعني وجود عائق أو حاجز يمنع خروج الحيوانات المنوية عند القذف، بسبب انسداد أحد أو بعض أو كل القنوات التي تنقل السائل المنوية من الخصية إلى القضيب عند القذف، وهو ما يسبب الإصابة بالعقم وعدم القدرة على الإنجاب، وتشكل مشكلة انسداد القنوات المنوية ما بين 1% إلى 5% من حالات العقم أو انعدام الحيوانات المنوية عند الذكور.

 

ما هي أنواع انسداد القنوات المنوية ؟

هناك 3 أنواع رئيسية من انسداد القنوات المنوية، وكل نوع ينتج بسبب معين وطريقة علاجه تختلف عن النوع الآخر، وهو الأمر الذي يتحدد بناء على بعض الفحوصات الطبية، وأبرز تلك الأنواع:

1- الانسداد الوظيفي: وفيه يعاني المريض من انخفاض حجم السائل المنوي الذي ينتج عند القذف مع قلة الحيوانات المنوية، لكن لا يوجد أي دليل على الإصابة بانسداد القنوات الناقلة للسائل المنوية.

2-الانسداد الجزئي: لا توجد قناة واحدة تنقل السائل المنوي، بل هناك عدد من القنوات، وحال الإصابة بانسداد قناة واحدة من تلك القنوات يطلق عليه الانسداد الجزئي، وفيه يعاني المريض من انخفاض كمية السائل المنوي وانخفاض عدد الحيوانات المنوية.

3-الانسداد الكامل: يطلق عليه في بعض الأحيان الانسداد الكلاسيكي، ووهو أكثر أنواع الانسدادات خطورة وضرراً، وفيه يحدث انسداد لكافة القنوات المنوية، ما يترتب عليه انعدام الحيوانات المنوية وشبه انعدام السائل المنوية

 

أعراض انسداد القنوات المنوية

هناك العديد من المؤشرات أو الأعراض التي تعد دليلاً على الإصابة بانسداد القنوات المنوية، والتي ينبغي التوجه إلى طبيب أمراض ذكورة حال الشعور بأي من تلك الأعراض:

1- الشعور بألم في منطقة الحوض عند القذف.

2- انخفاض كبير في كمية السائل المنوي الناتج عن عملية القذف أو عدم وجود سائل منوي على الإطلاق.

3-الشعور بألم عند ممارسة العلاقة الزوجية.

4-في بعض الحالات قد يخرج دم عند القذف.

5- الإصابة بالتهاب الإحليل.

6-الإصابة بالتهاب القضيب، مع الشهور بصعوبة أثناء التبول.

7- انعدام الحيوانات المنوية.

8- في بعض الحالات التي يكون الإصابة بعدوى هو المتسبب في انسداد القنوات المنوية يكون هناك إفرازات غير طبيعية كريهة الرائحة.

 

أسباب الإصابة بانسداد القنوات المنوية

طريق علاج المرض يبدأ من معرفة سبب الإصابة به، وانسداد القنوات المنوية له العديد من الأسباب التي قد تكون عاملاً في الإصابة به، ومنها:

1- عدم اكتمال نمو القنوات المنوية.

2- انخفاض مستوى هرمونات الذكورة.

3- الإصابة بعدوى في الجهاز التناسلي، مثل الإصابة بالتهاب البربخ أو الإصابة بالتهاب الإحليل.

4-الإصابة بأحد الأمراض السرطانية أو التعرض للعلاج الإشعاعي أو الكيماوي.

5- وجود خلل وظيفي في الخصية.

 

أضرار الإصابة بانسداد القنوات المنوية

تختلف أضرار الإصابة بانسداد القنوات المنوية، بناء على نوع الإصابة، وبشكل عام يمكن اختصار أصرار انسداد القنوات المنوية في التالي:

1- قلة عدد الحيوانات المنوية.

2- الإصابة بانعدام الحيوانات المنوية

3- الشعور بألم في منطقة الحوض عند القذف.

4- الشعور بألم عند ممارسة العلاقة الزوجية.

5- الإصابة بالتهاب القضيب

6- عدم القدرة على الإنجاب بشكل طبيعي.

 

كيف تتأكد من إصابتك بانسداد القنوات المنوية؟

يتم التيقن من الإصابة بانسداد القنوات المنوية من قبل طبيب أمراض ذكورة متخصص، فعقب إجراء الفحص الطبي التقليدي ومعرفة معلومات تفصيلية عن الأعراض الغير طبيعية التي يعاني منها المريض، والتي من قد تعطي مؤشراً على الإصابة بانسداد القنوات المنوية، يقوم الطبيب بطلب إجراء تحليل للسائل المنوي، لمعرفة وتحديد نسبة السائل المنوي وعدد الحيوانات المنوية، وعقب ذلك يقوم الطبيب بطلب إجراء اختبار دم لتحديد نسبة مستويات الهرمونات في الجسم، وإذا كانت نسبة الهرمونات طبيعية يقوم الطبيب بطلب إجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية للتيقن بشكل كامل من الإصابة بانسداد في القنوات المنوية أم لا.