إن أحد وسائل الإخصاب المساعد هو الحقن المجهري والذى له دور كبير فى علاج تأخر الحمل و العقم بمختلف أسبابه وبالتأكيد هناك بروتوكول يتم إختياره بناءاً على عدة مقومات حسب الحالة منها العمر والصحة الجسدية وجودة الحيوانات المنوية. وكان قديماً يستخدم الحقن المجهري لغرض واحد فقط هو الإنجاب ولكن مؤخراً ومع التطور العلمي الكبير أصبح من الممكن تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري

 

تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري

مع التقدم التكنولوجى والتطور العلمى الكبير أصبح الأن إمكانية الخضوع للحقن المجهري بغرض تحديد نوع الجنين فقط أى ان زوجان قد لا يعانون من تأخر الحمل ومع ذلك يخضعون للعملية.

 

كيف يتم تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري ؟

1-بعد حدوث الإخصاب وتكون الأجنة فيتم سحب خلية أو خليتين من كل الأجنة التى نتجت عن الإخصاب وذلك فى اليوم الثالث.

2-يتم فحص تلك العينات فى معمل الوراثة.

3-بعض الفحص يتم الفصل بين الأجنة الذكور والأجنة الإناث.

4-يتم إرجاع الأجنة الذكور فقط أو الإناث فقط حسب رغبة الزوجين وذلك فى اليوم الخامس.

عند حدوث الحمل فيكون بنسبة 99% ذكراً أو أنثى حسب النوع المطلوب

 

هل تتأثر جودة الأجنة بعملية تحديد نوع الجنين؟

بالتأكيد لا تتاثر جودة الأجنة بعملية تحديد نوع الجنين، لأنه يتم سحب خلية واحدة أو اثنين ولا يؤثر ذلك على جودة الأجنة.

 

نسب النجاح

تصل نسب النجاح فى تحديد نوع الجنين أى الفصل بين الأجنة الذكور و الإناث وإرجاع الأجنة حسب النوع المرغوب فيه إلى 100%

بينما تصل نسب نجاح الحقن المجهري وحدوث الحمل إلى 60% وهى النسب المتداولة عالمياً.

 

معتقدات غير صحيحة متعلقة بتحديد نوع الجنين

كان قديماً يعتقد العديد من الأزواج ان وقت الجماع أو وضع العلاقة الحميمية أو حتى نوعية الطعام يمكنها تحديد جنس الجنين. ولكن لا يوجد حتى الأن ما يثبت صحة ذلك حتى وإن حدث ان تنجح أحد تلك الطرق فى الحمل بالنوع المرغوب فإن ذلك يرجع إلى الصدفة ولا يعنى بالضرورة نجاح أزواج اخرون فى الحمل بالنوع المرغوب بإتباع نفس الطريقة.