تعد عملية الحقن المجهري من أفضل الطرق فى وقتنا الحالى لعلاج الأزواج المصابين بالعقم. حيث أثبت الحقن المجهري نجاحه فى تحقيق نتائج إيجابية للعديد من الأزواج الذين يتمنون من الله الذرية الصالحة. سنطرق فى هذه المقالة عن كل ما يخص خطوات ونسب نجاح الحقن المجهري.

 

ما هو الحقن المجهري وكيف يتم ؟

الحقن المجهري هو أحد وسائل الإخصاب المساعد مثل التلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب. ويتم عن طريق حقن الحيوانات المنوية الخاصة بالزوج مباشرة بداخل البويضات التى تم سحبها من الزوجة. مما يزيد من نسب نجاح الحقن المجهري وحدوث الحمل ويحدث ذلك خارج الرحم. بعد حدوث التلقيح يتم نقل عدد من البويضات المخصبة إلى داخل رحم الزوجة مرة أخرى حتى يحدث الحمل.

ظهرت تقنية طفل الأنابيب سنة 1978 بينما ظهرت تقنية الحقن المجهرى سنة 1991 لذلك فهو يعد أكثر تطوراً وتقدماً.

 

متى نلجأ للحقن المجهري؟

الطبيب هو من يحدد ما إذا كانت الحالة المتابعة ملائمة للخضوع للحقن المجهري أو لا، ومع ذلك فهناك حالات معينة يمكنها اللجوء للحقن المجهري مثل :

  • إنسداد فى أحد قناتى فالوب أو القناتين معاً.
  • وجود ضعف فى حركة الحيوانات المنوية الخاصة بالزوج أو قلة عددها.
  • وجود مشاكل عند الزوج فى الإنتصاب أو القذف.
  • عدم وجود حيوانات منوية بالسائل المنوي.
  • إذا كانت الزوجة تعانى من ضعف فى المبايض.
  •   فى حالة العقم غير معروف السبب.

 

ما هى خطوات الحقن المجهري؟

تعرف علي الخطوات بالتفصيل مع دكتور إسماعيل أبو الفتوح من خلال الفيديو

 

أولاً: تنشيط التبويض

توجد بروتوكولات عديدة للتنشيط يتم إختيار أحدها حسب حالة الزوجة ووفقاً لقرار الطبيب، وبشكل عام يتم تنشيط التبويض عن طريق إعطاء الزوجة مجموعة من الأدوية التحفيزية وهى عبارة عن هرمونات.

 

ثانياً: سحب البويضات

.بعد إعطاء الزوجة الأدوية المنشطة للتبويض يتم عمل بعض التحاليل حتى يتأكد الطبيب من مدى إستجابة الزوجة للأدوية التحفيزية ووصول الهرمونات إلى المستوى المحدد لنضوج البويضة ثم بعد ذلك يتم سحب البويضات ( عادةً من 10 – 30 بويضة ) فى مدة أقل من 60 دقيقة. وخلال ذلك يتم سحب عينة من السائل المنوي الخاص بالزوج. ويمكن سحبها فى وقت سابق إذا كان الزوج على وشك السفر.

 

ثالثاً: تجهيز الحيوانات المنوية والبويضات للإخصاب

فى هذه المرحلة يقوم أخصائى المعمل بحقن كل بويضة مباشرة بحيوان منوى واحد بواسطة الميكروسكوب وتُترك فى بيئة مهيئة طبياً لذلك. ويتم التعرف على نجاح التلقيح من خلال الإتقسامات التى تحدث للبويضات حتى تتحول إلى بويضات مُلقحة.

 

رابعاً: إرجاع الأجنة

يتم إرجاع الأجنة فى اليوم الثالث عادةً أو اليوم الخامس حسب حالة الأجنة والطبيب وحده هو من يقرر ذلك وهى عملية سهلة لا تحتاج إلى تخدير.

 

ما هى نسب نجاح الحقن المجهري؟

بالطبع تختلف نسب نجاح الحقن المجهري من حالة لأخرى فلا توجد نسبة ثابتة. ولكن وفقاً للإحصائيات في مستشفي بداية تمكنا من معرفة نسب النجاح وذلك حسب الفئة العمرية كالأتى :

نسبة النجاح  للسيدات أقل من سن الـثلاثين تتراوح بين 55 – 60%.

نسبة النجاح  للسيدات بين سن الـ30 وسن الـ38 تتراوح بين 40 – 50%.

نسبة النجاح  للسيدات أكبر من سن الأربعين تترواح بين 15 – 20%.

 

العوامل التى تزيد من نسب نجاح الحقن المجهري

هناك بعض العوامل التى من شأنها أن تساهم فى رفع نسب نجاح الحقن المجهري مثل عدد البويضات التى تم تلقيحها ونقلها إلى رحم الزوجة. حيث أن كلما كان عدد الأجنة المنقولة قليل كلما قلت نسبة النجاح. ولكن يجب الأخذ بالإعتبار احتمال حدوث الحمل المتعدد لذلك من الأفضل إرجاع من جنينين إلى ثلاث كما تفعل المراكز المتخصصة. هذا بالاضافة إلى أن أختيار البروتوكول المناسب للعلاج والذى يختلف من حالة إلى أخرى له عامل مؤثر فى رفع نسبة نجاح الحقن المجهري.

 

هل يوجد مخاطر أو عيوب للحقن المجهري؟

قد يوجد بعض المخاطر لكنها نادرة الحدوث ومن هذه الأعراض هى :

  • احتمال حدوث الحمل المتعدد.
  • قد يؤدى بروتوكول التنشيط إلى زيادة التنشيط عن الحد الطبيعى .
  • فى بعض الأحيان تفشل المحاولة الأولى.
  • احتمال حدوث حمل خارج الرحم.