علاج اعوجاج القضيب يعد واحداً من أهم أنواع العلاجات الشائعة في مجال أمراض الذكورة، فتقوس العضو الذكري والتي تعرف أحيانا بانحناء القضيب على الرغم من عدم شيوعها إلا أنها تمثل مشكلة في ممارسة الحياة الزوجية بشكل طبيعي وقد تسبب أضراراً عديدة للرجل في ممارسة حياته بشكل عام.

 

ما هو اعوجاج القضيب؟

انحناء القضيب يقصد به عدم استقامة العضو الذكري في حالة الانتصاب، وهو أمر غير طبيعي وغير مألوف وقد يعاني منه الكثير من الذكور دون أن يدركوا خطورة المشكلة التي يعانون منها.

ويحدث تقوس القضيب نتيجة حدوث تغيرات في الأجسام الكهفية الموجودة داخل العضو الذكري ما يتسبب في منع توسع أو انتصاب القضيب بشكل متجانس، ما يؤدي إلى انحناء الذكر لليسار أو انحناء الذكر لليمين أو انحناء الذكر لأعلى أو انحناء الذكر لأسفل، وكل حال من حالات الانحناء تلك تكون نتيجة لموقع حدوث المشكلة بالجسم الكهفي.

 

هل اعوجاج القضيب أمر طبيعي؟

لا يعد تقوس القضيب أمر طبيعي، فالأساس هو استقامة القضيب عند الانتصاب، ولكن لا ينبغي عليك القلق في حالة حدوث تقوس للعضو الذكري في حالة الارتخاء، فالشرط الرئيسي لتصنيف عرض تقوس القضيب بالمرض أو المشكلة هو ملاحظة هذا الأمر عند حدوث الانتصاب فقط، فإذا كان هناك ارتخاء للقضيب على أحد الجهات الأربعة في حالة الارتخاء فإن هذا أمراً طبيعياً ولا يدعو للقلق، أما في حالة وجود تقوس للقضيب عند الانتصاب فذلك الأمر يستدعي رؤية واستشارة طبيب أمراض ذكورة متخصص، لتحديد مدى تقوس العضو الذكري لتحديد إحدى خيارات علاج انحناء القضيب المتاحة في هذا الشأن، حيث أن مدى أو درجة تقوس القضيب تعد هي العامل الرئيسي في تحديد خيار العلاج.

 

درجات واتجاهات انحناء العضو الذكري

هناك عدة اتجاهات ودرجات لتقوس العضو الذكري التي تصنف على أنها شبه طبيعية أو لا تسبب مشكلة تستدعي العلاج، وهناك درجات أخرى لانحناء القضيب تستدعي العلاج الفوري لتلاشي حدوث مشاكل مستقبلاً

 

انحناء القضيب لأعلى

من أبرز أشكال انحناء العضو الذكري هو حدوث التقوس لأعلى، وتعد أكثر أنواع اعوجاج القضيب انتشاراً وشيوعاً، وتختلف في أنها لا تشكل مشاكل في معظم الحالات، نظراً إلى أن تقوس العضو الذكري لأعلى يتناسب نوعاً ما مع القناة التناسلية للزوجة بشرط ألا تتجاوز حدة الانحناء لأعلى 40 درجة، وتحديد مدى درجة الانحناء يحددها الطبيب عند إجراء الفحص التشخيصي وتحديد ما إذا كان هذا الأمر يستدعي التدخل الجراحي بهدف إصلاح اعوجاج القضيب أو أي وسيلة أخرى من وسائل علاج انحناء الذكر لأعلى المعروفة والتي أثبتت فعاليتها ونجاحاتها.

 

انحناء القضيب لأسفل

تعتبر أقل أنواع الانحناءات الخاصة بالعضو الذكري من حيث الضرر، بشرط ألا تتجاوز حدة الانحناء 30 درجة لأسفل، فإذا كانت حدة الانحناء أكثر من 30 درجة لأسفل فإن هذا الأمر يستدعي استشارة طبيب أمراض ذكورة متخصص لبحث إمكانية علاج هذه المشكلة بإحدى خيارات علاج تقوس القضيب المعروفة

 

انحناء القضيب لليسار

انحناء الذكر لليسار من أكثر أنواع الانحناءات المعروفة بأثارها السلبية على ممارسة العلاقة الزوجية بشكل طبيعي، نظراً للصعوبات التي تحدث جراء هذا الأمر، لكن بفضل التقدم العلمي في مجال جراحات أمراض الذكورة بشكل عام وجراحات اصلاح انحناء العضو الذكري بشكل خاص، والتي تعد الخيار الأكثر فعالية وآمان في علاج انحناء الذكر لليسار، وفي حالة كانت درجة الانحناء جهة اليسار تبلغ 15 درجة أو أقل فهذا الأمر لا يمثل خطورة تذكر، كذلك فإنه يمكن التعايش معه دون وقوع أثار قوية على ممارسة الحياة بشكل طبيعي.

 

انحناء القضيب لليمين

علاج الذكر القضيب لليمين، أمر سهل للغاية، شرط أن يخضع المريض للتشخيص الدقيق من قبل دكتور أمراض الذكورة، لتحديد درجة انحناء القضيب التي يترتب عليها -بجانب بعض الأمور الطبية الأخرى- معرفة طريقة أو وسيلة العلاج الملائمة، والجدير بالذكر أنه في حالة كانت درجة انحناء الذكر لليمين 15 درجة أو أقل فإنه يمكن التعايش مع هذا الأمر دون وجود مشكلة أما في حالة كانت درجة انحناء العضو الذكري لليمين أكثر من 15 درجة فإن هذا الأمر يستدعي العلاج الفوري للتخلص من تلك المشكلة التي قد يترتب عليها العديد من الأضرار.

 

أضرار اعوجاج القضيب

هناك العديد من الأضرار أو الأثار السلبية التي تحدث جراء الإصابة بانحناء القضيب وإهمال علاج تلك المشكلة، ما يترتب عليها صعوبة ممارسة الحياة بشكل طبيعي، ومن أبرز أضرار تقوس العضو الذكري:

- الشعور بصغر أو نقص طول العضو الذكري، بسبب الانحناء أو التقوس الذي يحدث جراء الانحناء.

- الشعور بآلام في منطقة العضو الذكري.

- صعوبة إقامة علاقة زوجية ناجحة، نظراً لوجود صعوبات في مرور القضيب بالجهاز التناسلي الخاص بالزوجة.

- وفقاً لبعض الدراسات والأبحاث العلمية فإن اعوجاج القضيب من أسباب ضعف الانتصاب، وذلك بسبب الأضرار التي تحدث للجسم الكهفي الموجود بالقضيب.

- الإصابة بانحناء الذكر تؤدي إلى العديد من الأضرار أو الآثار النفسية السلبية كالقلق المستمر أو الخوف بجانب الإصابة بالضغوط النفسية السلبية التي تنتج جراء هذا الأمر، فالقدرة الجنسية للرجل وصحة وسلامة جهازه التناسلي تشكل هاجساً عند معظم الذكور وأي أمر غير طبيعي يحدث يشكل ضغوطاً نفسية عديدة.

 

علاج اعوجاج القضيب

علاج تقوس العضو الذكري أمر يسير، شرط معرفة سبب حدوث التقوس، نظراً إلى أن أسباب تقوس العضو الذكري عديدة، وبعضها مكتسب وآخر خلقي، ووفقاً لمدى حدة انحناء القضيب وسبب حدوث ذلك الانحناء فإنه يتم تحديد طريقة العلاج المثالية لهذه المشكلة، وهناك العديد من الوسائل العلاجية المتاحة التي يتم اتباعها في علاج تقوس القضيب، ومنها:

 

علاج اعوجاج الذكر طبيعيا

يمكن علاج اعوجاج القضيب بالأدوية وبدون أي تدخل جراحي في بعض الحالات، خاصة تلك الحالات التي كان سبب حدوث التقوس بها هو مرض بيروني، الذي يسبب أضرار بالجسم الكهفي الموجود داخل القضيب، حيث يتم اعطاء المريض بعض الأدوية عن طريق الفم أو من خلال حقن العضو الذكري بالمادة الفعالة للدواء لتقليل آثار مرض بيروني، والتي تساعد في تقليل الالتهابات المسببة للتقوس أو التقليل من حدة الانحناء أو لتخفيف الآلام، وتعد تلك الطريق العلاجية من أبرز طرق علاج اعوجاج القضيب طبيعياً.

 

العلاج الاشعاعي لتقوس العضو الذكري

في بعض الأحيان يتم استخدام أشعة معينة عالية الطاقة في علاج انحناء القضيب، والتي تعرف في بعض الأحيان بعلاج الصدمة الموجية، وهي عبارة عن تعريض العضو الذكري لموجات كهربية منخفضة التركيز.

 

علاج اعوجاج الذكر بالجراحة

تقنية علاج اعوجاج القضيب بالجراحة، تعتبر من أكثر الوسائل الفعالة والمعروفة عالمياً في إصلاح تقوس العضو الذكري، وتتم من خلال إحدى الطرق التالية:

- أسلوب الشق والترقيع لعلاج تقوس العضو الذكري: وتتم في حالة كان سبب الانحناء هو مرض بيروني، وفيها يتم إزالة النسيج المتليف جراء المرض، ووضع رقعة من النسيج مكان الجزء المنزوع.

-عملية ثني القضيب لإصلاح الاعوجاج: وفيها يتم الاعتماد على أن هناك جانب حدث به نمو أكثر من اللازم للأنسجة ما أدى إلى حدوث التقوس، وفيها يتم تقصير هذا الجانب، عبر شد الجانب الذي به الطول الغير طبيعي في اتجاه قاعدة القضيب، ما يؤدي إلى استقامة العضو الذكري.

-عملية ثني القضيب لإصلاح تقوس العضو الذكري: وتستخدم هذه الطريقة في علاج تقوس العضو الذكري الناتج عن الإصابة بمرض بيروني.

- تقنية تدوير الجسمين الكهفيين لإصلاح انحناء العضو الذكري: ويتم استخدام هذه الطريقة في علاج الحالات الناتجة عن التقوس الخلقي، وفي حالة كان الانحناء لأسفل

 

تعرف أكثر على علاج اعوجاج القضيب مع دكتور محمود فوزي