محادثة
محادثة محادثة محادثة
 

 

مستشفي بداية ستساعدك في تحقيق حلمك وبناء عائلة جديده.

بداية هى من أوائل المستشفيات المتخصصه لعلاج حالات العقم وتأخر الحمل في مصر والشرق الأوسط

 
 

في الوقت الذي تطورت فيه مجالات الطب واكبت مستشفي بداية هذه التطورات الخاصه بعلاج العقم وتأخر الإنجاب بسرعة فائقه. هناك العديد من المستشفيات في مصر والشرق الأوسط التي تمتلك وحدات لعلاج هذه المشاكل, ولكن الاستاذ الدكتور إسماعيل أبو الفتوح كانت لديه رؤيه مستقبليه لإنشاء مستشفى متخصصة فى علاج العقم والعنايه بالصحه الإنجابيه. تجلت فكرة الإنشاء عام 1998 وتم إنشاء معامل أجنه وتلقيح خارجى على أعلى مستوى وتعيين فريق طبي متخصص في كافة وحدات المستشفى

 
من نحن

رؤيتنا هى البقاء دائما في الصدارة في تقديم الثقة والأمان والتفهم. نحن نحمل مسوؤليتك على عاتقنا من أجل مستقبل ملئ بالأمل

أحدث التقنيات

أحدث التقنيات

نحن نسعى دائما لمواكبة ما هو جديد في عالم الخصوبه والتلقيح الخارجي وتطوير فريقنا الطبي من خلال إطلاعهم على أحدث التقنيات الطبيه المستخدمة والمحاضرات العالمية. ولقد طورنا معاملنا بأحدث المكبرات المجهريه وأجهزة الليزر الحديثه لنتمكن من إجراء عمليات دقيقه  مثل أطفال الأنابيب والحقن المجهري والفحص الوراثي المبكر وتحديد نوع الجنين.

 
الدعم العاطفي

الدعم العاطفي

الدعم العاطفي لمرضانا من أهم العوامل التى نحاول التركيز عليها, ففريقنا الطبي والفني والتمريض يعلم جيدا الضغط النفسي والمشاكل الشخصية التي يواجها الزوجين عند تأخر الحمل أو العقم. لذلك دائما ستجدنا نهئ لك أجواء المستشفى لتشعر بالراحه النفسية والإطمئنان أثناء رحلتك العلاجية مع وجود الخصوصية التامه

 
نسب النجاح

نسب النجاح

تمكنت مستشفي بداية من تحقيق نسب النجاح العالمية في جميع مجالاتها و بالأخص في مجال عمليات الإخصاب المساعد على مدار عشرون عاما من النجاح والتطور المستمر. مما يجعلها من أهم المستشفيات الرائده في هذا المجال.

 
الجودة العالمية

الجودة العالمية

هدفنا هو خدمة كل من يعاني من أزمة العقم أو تأخر الحمل بأفضل عناية طبيه ممكنه و خدمات فعاله. حيث تطمح مسشتفي بداية إلى تقديم أرقى خدمات الصحه الإنجابيه, تلبية احتياجات مرضانا , والوصول إلى تطلعاتهم من خلال خدمات تحمل معايير الجودة العالميه. نحن دائما نحرص على استمرار عجلة التطور من خلال وضع خطة إستراتيجية أساسها التعاون بين الفريق الطبى وتقديم الأفضل لمرضانا الأعزاء

 
رئيس مجلي الإدارة
 

كنت أطمح لتوفير خدمات متاحه للجميع وعلى أعلى مستوى داخل مصر وتكوين مستشفى تشمل كافة علاجات العقم وتأخر الحمل وحلول لأمراض النساء والذكوره .كثيرا ما يخجل من مشاكل الخصوبه وما شبه ولكن كان حلمنا بأن نؤسس مستشفى بإمكانيات طبيه ومعامل متخصصه قادره على تحقيق حلم الأزواج في إنجاب أطفال وإنشاء عائلة. رؤيتنا المستقبليه لمشفانا هى أن نواصل تقدمنا وتحقيق نسب نجاح أعلى في عمليات الإخصاب المساعد وتوفير بيئة مليئه بالدعم المعنوي والخصوصية الكاملة لمن يسعى لحل مشكلتة الإنجابيه. بالرغم من وصولنا لمعدلات النجاح العالميه إلى أننا نواصل لتقديم الأفضل والأجود. فلقد أنشأنا مستشفي بداية في عام 2016 وافتتحت رسميا لتكون أمل الكثيرين في إنشاء حياة عائلية جديده.

رئيس مجلس إدارة مستشفي بداية

الأستاذ الدكتور إسماعيل أبو الفتوح

توفر معاملنا الخدمات التالية بدقه عاليه ونتائج مؤكدة

تحليل السائل المنوى

تحليل السائل المنوى هو إجراء يتخذ للكشف عن كمية عدد الحيوانات المنويه وصحتها. نلجأ لهذا التحليل عند تأخر الحمل ومعرفة سبب العقم عند الأزواج. يتم الكشف أيضا في فحص الحيوانات المنويه عن نسبة التشوهات ومستوى الحموضه وايضا نسبة اللزوجة. هناك بعض التعليمات التى تتم قبل التحليل والتي سيطلعك عليها طبيبك المختص

تجميد البويضات

 عملية تجميد البويضات تتم بتحفيز المبيض على تكوين البويضات ومن ثم سحبها وتجميدها في درجات حراره منخفضه إلى أجل غير مسمى. وقد تلجأ النساء إلى هذه العملية لتأجيل حلم الأمومه أو لضمان إمكانية الحمل في سن متأخر او عند إجراء عملية إخصاب مساعد وسحب أكثر من بويضة سليمة. ويعتبر تجميد البويضات الحل الأمثل للنساء اللاتي تعانين من مرض السرطان أو من أمراض تمنع حملهن.

تجميد الأجنه

تتمتع معاملنا بتقديم جميع خدمات الحفظ بالتجميد ومنها تجميد الأجنة الذي يتم بعد عمليه إرجاع الجنين إلى رحم الأم أثناء عملية إخصاب مساعد. حيث يتم تجميد المتبقي من الأجنه السليمه حيث من الممكن إستخدامها مرة أخري وإعادة التلقيح. وتتحدد نسبة نجاح الحمل بإستخدام الأجنة المجمدة على دقه وكفاءة المعامل المقام بها. ونحن في مستشفي بداية نمتلك أحدث التقنيات في المعامل لتقديم خدمات الحفظ بالتجميد.

ثقب جدار الأجنه بالليزر

تقوم معاملنا بتقنية ثقب جدار الأجنه بالليزر لزيادة معدل نجاح نقل الأجنه إلى الرحم. فأكدت الدراسات أن الأجنه ذات الغشاء الخارجي الرقيق تعد أكثر نجاحا في البقاء داخل رحم الام أثناء عمليات الحقن المجهري و أطفال الأنابيب