هبوط الرحم هى مشكلة شائعة تصيب بعض السيدات وخاصة عندما يتقدمن فى العمر وهو سقوط عنق الرحم فى الحوض إلى إتجاة المهبل أو فتحة المهبل.

 

أسباب هبوط الرحم

هناك أسباب كثيرة تؤدى إلى سقوط الرحم وهذه الأسباب تعتمد على أشياء كثيرة من أهمها :

  • وجود ضعف فى عضلات الرحم لأى سبب من الأسباب المختلفه التي تؤدي إلى هذه المشكلة .
  • وجود ضعف وراثي في الأربطه الموجوده  بالحوض التي تلعب دوراً هاماً في ثبات الجهاز التناسلي وخاصهً في الرحم وعنق الرحم في المكان التشريحي السليم.
  • وجود كحه مزمنه أو إمساك مزمن أو زياده في الوزن عند بعض السيدات وكل هذه الأمور تؤدي إلى نسبه حدوث هبوط الرحم.
  • نقص هرمون الاستروجين وخاصهً بعد إنقطاع الطمث. مما يؤدي إلى إرتفاع بعض العضلات والأنسجه في الحوض مما يسبب زياده فرصة سقوط الرحم .
  • التعرض إلى الولاده الطبيعيه بشكل متكرر وخاصهً إذا كان وقت الولاده طويل وخاصه المرحله الثانيه من الولاده.
  • ًولاده أطفال بأوزان أكبر من المعتاد ومن المتوسط المعروف عالميا.
  • المعالجه الغير سليمه طبياً لمرحله النفاث وعدم إجراء التمرين المطلوب في هذه المرحله او معالجه مشاكل الولاده خلال فتره النفاث.

 

أعراض هبوط الرحم

من أعراض هبوط الرحم التي تعر بها المرأة

  • ألام مزمنه في الحوض .
  • حدوث إلتهابات متكرره تتيجه بروز عنق الرحم وتعرضه إلى مؤثرات خارجيه.
  • إمساك مزمن.
  • صعوبه في العلاقة الزوجيه.
  • الشعور بوجود شئ يخرج من الرحم عند الدش المهبلي أو عند العلاقة الزوجيه.

 

تشخيص هبوط الرحم

مراحل هبوط الرحم

يتم تشخيص سقوط الرحم بواسطة الفحص المهبلي وعندها يقوم الطبيب بمعرفه المستوى الذي وصل له سقوط عنق الرحم بالنسبه للمهبل حيث أن هناك مراحل لهبوط الرحم وهما.

المرحله الأولى

وهى عندما يهبط عنق الرحم إلى منتصف المهبل.

 

المرحلة الثانيه

عندما يصل عنق الرحم إلى فتحة المهبل.

 

المرحله الثالثه

عندما يخرج الرحم كاملاً من فتحة المهبل.

وبناءاً على هذه الدرجات التشخيصيه يتم تحديد طريقه العلاج المناسب لمشكلة سقوط الرحم .

 

علاج هبوط الرحم

بالنسبه للعلاج فإذا كان هبوط الرحم من الدرجة الأولى فهذا لا يستلزم شئ مطلق أو تدخل جراحي. أما إذا كان من الدرجة الثانيه أو الثالثه فهناك ضرورة لإجراء تدخل جراحي. وهذا التدخل يعتمد علي مستوى سقوط الرحم بجانب وجود سقوط مهبلي أو سقوط شرجي مصاحب للرحم  وهو مايعرف بالسقوط الأمامي والسقوط الخلفي . وبناءاً علي هذا يكون إختيار وسيله العلاج الجراحي والمناسب لهذه المشكلة الطبيه الشائعة.

واذا كان هبوط الرحم من الدرجة الثالثة يلزم إجراء الرفع وتثبيت بأحد أرباط الحوض الرئيسية لضمان عدم فشل التدخل الجراحي وإنهاء هذه المشكلة التي تسبب مشاكل كثيره للسيدات.

 

طرق الوقايه:

  • الإبتعاد عن الولاده المتكرره وخصوصاً التي تستغرق وقتاً طويلاً.
  • الادارة السليمه والمعالجه السليمه لمرحله النفاث.
  • علاج الإمساك المزمن.
  • علاج الكحه المزمنه.
  • الحفاظ علي وزن مثالي لضمان عدم وجود ضغط شديدعلى منطقة الحوض.
  • أخذ العلاج الهرموني في بعض الحالات التي تستلزم ذلك في مرحله ما بعد إنقطاع الدورة الشهريه