أسباب ضعف الانتصاب عديدة ومتنوعة، والإصابة بمرض ضعف انتصاب العضو الذكري شائعة وسط أوساط الرجال، بمختلف فئاتهم العمرية والصحية، نظرا لأن هناك العديد من أسباب الإصابة بارتخاء القضيب، وارتباطها بالعديد من العناصر التي تتنوع بين الصحية والغذائية والنفسية وأخرى ترتبط بالعادات اليومية وأسلوب الحياة بشكل عام.

 

ما هو ضعف الانتصاب؟

قبل تعريف ضعف انتصاب العضو الذكري، تجدر الإشارة إلى أن ضعف الانتصاب عند الرجال من أكثر أمراض الذكورة انتشاراً، حيث تشير بعض الدراسات العلمية إلى أن ما يقرب من 52% من الرجال فوق سن الأربعين يعانون من الإصابة بضعف الانتصاب، وتقل تلك النسبة كلما انخفض العمر، والعكس صحيح، حيث تزداد نسبة انتشار ضعف الانتصاب بين الرجال كلما كبر السن.

 

ويحدث انتصاب القضيب نتيجة لتضاعف كمية الدم المتدفق إلى منطقة العضو الذكري، جراء التأثر بالهرمونات التي يفرزها المخ، عند التعرض لأي محفز جنسي، وهذه الدماء تظل موجودة بالقضيب حتى تحدث عملية القذف، وضعف الانتصاب يحدث جراء وجود خلل وظيفي في تدفق الدورة الدموية إلى القضيب أو الاحتفاظ بهذا التدفق الدموي في منطقة القضيب جراء وجود بعض الأمراض كالتسرب الوريدي أو مرض بيروني وغيرها من الأمراض.

 

أنواع ضعف الانتصاب

هناك نوعين رئيسيين من ضعف الانتصاب عند الرجال، وهما:

- ضعف الانتصاب الأولي، ويقصد به عدم  استمرار الانتصاب حتى الوصول إلى القذف، وغالباً ما يحدث ذلك الأمر في مرحلة مبكرة من العمر.

- ضعف الانتصاب المفاجئ، ويقصد به عدم القدرة على إتمام العلاقة الجنسية بشكل كامل، في حين أنه في أوقات سابقة كان من الممكن إتمامها.

 

أسباب ضعف الانتصاب

أسباب ضعف الانتصاب المفاجئ للشباب

هناك العديد من أسباب عدم استمرار الانتصاب، وتتنوع تلك الأسباب ما بين الجسدية والمرضية والهرمونية والنفسية، وكل منها لها علاج أو بروتوكول طبي خاص بها، والحل الأقصر للقضاء على ضعف الانتصاب، يكون من خلال زيارة طبيب متخصص في أمراض الذكورة، لتحديد سبب ضعف الانتصاب أولاً، ومن ثم تحديد البروتوكول العلاجي الملائم، وفيما يلي أبرز أسباب عدم الانتصاب:

 

أولاً: الأسباب الجسدية

  • الإصابة بأحد أمراض القلب تؤثر سلباً على انتصاب القضيب.
  • الإصابة بانسداد الأوعية الدموية يعد من أكثر أسباب ضعف الانتصاب عند الرجل.
  • ارتفاع معدلات الكوليسترول في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض السكري هو الآخر يسبب ضعف انتصاب القضيب.
  • السمنة، رغم العديد من الأضرار الصحية التي تنتج جراء الإصابة بالسمنة، إلا أن ضعف انتصاب القضيب يعد من أبرز تلك الأضرار التي تصيب الرجال.
  • الإصابة بمرض باكنسون.
  • الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي، تؤدي للإصابة بضعف انتصاب العضو الذكري، ويعاني المصابون بها، من ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الأنسولين، وتراكم الدهون في الخصر بالإضافة إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول.
  • التدخين من أحد أكثر الأسباب شيوعاً في الإصابة بضعف الانتصاب، ورغم العديد من التحذيرات التي أطلقها المتخصصون والجمعيات الصحية الدولية حول آثار التدخين الضارة على خصوبة الرجل وقدرته الجنسية، إلا أن هناك الملايين من الذكور مستمرون في التدخين.
  • إدمان المخدرات والمشروبات الكحولية.
  • الإصابة بمرض بيروني، وفيه يحدث تسرب للدماء من الجسم الكهفي الموجود بالقضيب، بسبب تليف الأنسجة المحيطة بالجسم الكهفي.
  • التعرض لإصابة في منطقة الحوض، كحادث أو ضربة مباشرة في تلك المنطقة.
  • إجراء جراحة طبية في منطقة الحوض، قد يترتب عليه أيضاً الإصابة بضعف الانتصاب، الأمر الذي يستدعي عدم إجراء جراحات طبية في منطقة الحوض إلا عقب التأكد من مهارة الطبيب وخبرته في إجراء مثل تلك الجراحات.

 

ثانياً: الأسباب النفسية

تؤثر الحالة النفسية للرجل بشكل كبير على قدرته الجنسية، سواء بالإيجاب أو السلب، وتعد الأسباب النفسية من أهم أسباب ضعف الانتصاب المفاجئ للشباب، نظراً لضغوطات الحياة ومشاكلها اليومية، التي يتعرض لها الشباب في بداية حياتهم، ما ينعكس سلباً على قدرتهم الجنسية، لذلك ينصح الكثير من الأطباء بضرورة الاهتمام بالحفاظ على حالة نفسية جيدة والبعد عن كل ما يسبب القلق والتوتر، وفيما يلي أبرز الأسباب النفسية للإصابة بضعف الانتصاب:

  • الإصابة بحالة من حالة التوتر الشديدة.
  • الاكتئاب نتيجة لأي سبب من الأسباب.
  • الشعور بالخوف من عدم القدرة على إتمام العلاقة الجنسية.
  • عدم الثقة في النفس.
  • الإصابة بالضغوط العصبية.

 

ثالثا: الأسباب الهرمونية

هرمون التستوستيرون أو ما يعرف أحياناً بهرمون الذكورة يعتبر الهرمون الأساسي عند الرجال والذي يتم إفرازه بكميات كبيرة، في حين أنه يتواجد بالنساء أيضاً لكنه يفرز بكميات أقل، وينتج هرمون الذكورة من قبل الخصيتين وتتحكم في نسب انتاجه وتنظيم عملية انتاجه الغدة النخامية، ويعتبر مسؤولاً بشكل أساسي عن التغيرات الجسدية التي تحدث في مرحلة البلوغ، كما أنه يؤثر على الرغبة الجنسية عند الرجال.

 

وفي حين أنه يؤثر على الرغبة الجنسية عند الرجل كما أوضحنا إلا أن هرمون التستوستيرون لم يثبت بشكل قاطع علاقته بضعف الانتصاب عند الرجال، حيث وفقاً للعديد من الأبحاث والدراسات السريرية فإن الرجال الذين يعانون من مرض ضعف الانتصاب لم يتحسن لديهم بعد تعويضهم بكميات إضافية من الهرمون عبر الأدوية العلاجية.

 

رابعاً: الأدوية العلاجية

هناك بعض أنواع الأدوية أو العقاقير الطبية التي قد يصفها الطبيب لعلاج مرض ما، قد يكون من أثارها الجانبية، التأثير على انتصاب القضيب أو العضو الذكري بشكل سلبي، كما أنها قد تؤثر على الرغبة الجنسية عند الرجال وتؤدي لإضعافها، وهذا الأمر يرتبط بفترة زمنية قصيرة ترتبط بفترة العلاج والمدة الزمنية لتلقي هذه الأدوية، وتحدر الإشارة إلى أنه ينبغي على الطبيب أن يوضح هذا الأمر للمريض، نظراً للأضرار النفسية التي قد تنتج عند المريض جراء هذا الأمر حال عدم الاستعداد له.

 

مضاعفات إهمال ارتخاء الانتصاب المفاجئ

مشكلة ضعف انتصاب القضيب عند الرجال دائماً ما تسبب آلام نفسية حادة، خاصة في مجتمعاتنا الشرقية، وبعيداً عن الأثار النفسية السلبية والمشاكل المجتمعية التي قد تنتج جراء هذا الأمر إلا أن الأضرار الجسدية والمشاكل الصحية التي قد تنتج تعد أكثر خطورة وضرراً حال عدم علاج ضعف الانتصاب، ومن أبرز هذه المضاعفات:

  • عدم وجود الرضا عن الحياة الجنسية، نظراً للفشل في إقامة علاقة جنسية بشكل كامل.
  • انعدام الثقة بالنفس عند الرجل.
  • تفاقم المشكلات المجتمعية والأسرية.
  • عدم القدرة على الإنجاب بشكل طبيعي، بسبب فشل إقامة علاقة جنسية كاملة.
  • قد تتطور الحالة المرضية في بعض حالات الإصابة بضعف الانتصاب إلى الإصابة بالعجز الجنسي، في حال إهمال الإسراع في العلاج، ما قد يتطلب التدخل الجراحي وإجراء زراعة دعامة للقضيب للتغلب على هذه المشكلة.

 

ماذا تفعل لو كنت تعاني من ضعف الانتصاب؟

في حال ما إذا كنت تعاني من مرض ضعف او عدم استمرار الانتصاب ، ومهما كانت مرحلتك العمرية، سواء كنت شاب في مقتبل العمر أو رجل في منتصف العمر، فإن أفضل علاج لضعف الانتصاب، يكون عبر استشارة طبيب أمراض ذكورة متخصص، وإجراء فحص طبي، وبعض التحاليل أو الفحوصات الطبية، التي يحددها الطبيب المعالج، لمعرفة سبب الإصابة بضعف الانتصاب بدقة، وتحديد البروتوكول العلاجي الملائم ويلاحظ أن في كثير من الأحيان قد يكون الرجل لا يعاني من أي مشكلة في جهازه التناسلي، ولكن مشكلة ضعف الانتصاب تحدث نتيجة الإصابة بمرض آخر مثل السكري أو الضغط وغيره العديد من الأمراض التي سبق وأن أوضحناها وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بتوجيه المريض إلى المتابعة مع دكتور آخر متخصص في علاج هذه الأمراض التي تؤثر على القدرة الجنسية عند الرجال.

وتوفر مستشفى بداية نخبة من أكبر أطباء واستشاريين أمراض الذكورة في مصر والشرق الأوسط بالكامل، هذا بالإضافة إلى امتلاكها أحدث الأجهزة العلاجية والتشخيصية في العالم والمتخصصة في أمراض الذكورة، بالإضافة إلى خبراتها الواسعة والتي تمتد لأكثر من 24 عام في علاج مختلف أمراض الذكورة سواء مشاكل في الحيوانات المنوية والخصوبة أو مشاكل في العضو الذكري كانتصاب القضيب أو اعوجاج القضيب وغيرها من الأمراض.