يمتلئ جسم الإنسان بالعديد من الهرمونات، التي لا نراها، لكنها في الواقع تتحكم بشكل كبير في كافة العمليات الجسدية وفي الحالة النفسية التي نشعر بها، كما تلعب بعض الهرمونات دوراً فعالاً وموثراً في الصحة الإنجابية، وقد يؤدي إنخفاض بعض الهرمونات بالجسم أو إرتفاعها عن المعدلات الطبيعية إلى تأخر الحمل ووجود مشكلات في الحمل بصورة طبيعية.

 

هرمون FSH

هرمون FSH أو الهرمون المنبه للجريب، والذي يعرف أيضاً بالهرمون المنشط للحوصلة أحد أهم الهرمونات التي تؤثر في بعض الحالات وقد تصيبهم بتأخر الحمل، وهرمون FSH، تفرزه الغدة النخامية، وبشكل محدد أكثر من الفص الأمامي للغدة النخامية الموجودة بالرأس، و يتكوّن هرمون FSH من بروتينات سكّريّة، ويُعتبر من الهرمونات المحفّزة أو المنشّطة لحويصلات المبيضين (الجريبات المبيضية)، وهي مسؤولة عن تكوين البويضات عند حدوث عمليّة الإباضة لدى السيّدات، في حين عند الذكور يؤدي إفراز FSH إلى تنشيط عمل خلايا سيرتولي والمتواجدة في الخصيتين لتكوين الحيوانات المنويّة، لذا يُعتبر هذا الهرمون مسؤولاً عن عمليات التكاثر والنمو والبلوغ.

 

فيديو عن هرمون FSH

 

وظائف هرمون FSH

الهرمون المنبه للجريب حاله حال معظم الهرمونات، فوظيفته تختلف حسب مستواه بالدم وأيضًا حسب الجنس والمرحلة العمرية، فوظيفته في الرجال تختلف عن النساء، ويمكن إيضاحها في التالي:

 

وظيفة هرمون FSH عند النساء:

  • يساعد في تنظيم الدورة الشهرية
  • إنتاج البويضات
  • يكون هرمون FSH في أعلى تركيز له عند النساء قبل حدوث عملية الإباضة مباشرة

 

وظيفة هرمون FSH عند الرجال:

  • عادة ما يكون مستواه ثابتًا عند الذكور
  • يساعد هرمون FSH في إنتاج الحيوانات المنوية

 

وظيفة هرمون FSH عند الأطفال:

  • نسبته تكون قليلة عند الأطفال حتى الوصول إلى مرحلة البلوغ
  • عقب مرحلة البلوغ تبدأ نسبته في الإرتفاع، ويبدأ في إرسال إشارات لتحفيز المبيض عند الفتيات لإنتاج الاستروجين، وإشارات لتحفيز الخصيتين عند الذكور لإفراز التستوستيرون

 

المستوى الطبيعى للهرمون بالجسم

 

عند السيدات:

خلال النصف الأول والثانى من الدورة الشهرية يتراوح مستوى هذا الهرمون بين 2 12 وحدة دولية / لتر.

أما أثناء مرحلة التبويض فيتراوح المستوى ما بين 8 12 وحدة دولية / لتر.

 

عند الرجال:

يترواح المتسوى الطبيعى للهرمون ما بين 1 10.5 وحدة دولية / لتر.

 

عند الأطفال:

يتراوح مستوى هرمون FSHعند الأطفال لأقل من 2.5 وحدة دولية / لتر.

 

أعراض إرتفاع هرمون FSH

يؤدي إرتفاع هرمون FSH في الجسم إلى الإصابة بعدة أعراض قد تكون مزعجة فقط في بعض الأحيان وقد تصل إلى مرحلة متقدمة من الشعور بالألم مثل:

1- صداع بصورة مستمرة.

2- الشعور بالقلق والإكتئاب.

3- النسيان وفقدان القدرة على التركيز.

4- زيادة الوزن أو السمنة المفرطة.

5- تقلب المزاج.

6- إنقطاع الدورة الشهرية.

7- حدوث إضرابات بنبضات القلب.

8- الإحساس بألام في المفاصل والعضلات.

9- تأخر الحمل

10-عدم إنتظام الدورة الشهرية.

 

أسباب إرتفاع FSH

1- يشكل العامل الوراثي سببأ أساسياً فى إرتفاع هرمون FSH

2- التعرض للأشعة العلاجية وخاصة مرضى السرطان نتيجة لتعرضهم لجرعات كبيرة من العلاج.

3- إستنشاق المواد الكيميائية مثل المبيدات الحشرية. وذلك بسبب تأثير تلك المواد الكيميائية على الغدة النخامية.

4- إصابة الغدة النخامية بالأورام.

5- حدوث تضخم فى الغدة الكظرية.

6- تأثر الغدة المنتجة له، نتيجة إستخدام بعض الأدوية لعلاج اضطراب هرموني آخر.

 

ماذا يعني إصابتك بإرتفاع هرمون FSH؟

قد يعني إرتفاع هرمون FSH عدة أشياء والتي يمكن للطبيب المختص تحديد نتيجة وسبب إرتفاع FSH بالجسم.

 

عند النساء:

  • قصور المبيض الأساسي.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • بداية إنقطاع الطمث.
  • ورم المبيض.
  • متلازمة تيرنر.

 

عند الرجال:

  • ضعف أو وجود مشكلة في الخصيتين.
  • الإصابة بمتلازمة كلاينفلتر.

 

علاج إرتفاع هرمون FSH

حتى الان ما زال علاج إرتفاع هرمون FSH غير معروف ولكن هناك بعض العوامل التى من شأنها أن تساهم فى إنخفاض مستوى الهرمون وهى:

1- ممارسة الرياضة بشكل شبه يومى.

2- تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والتركيز أكثر على الخضراوات والفواكه.

3- تناول الفيتامينات ( المكملات الغذائية ) والأدوية التى تعمل على تخفيض مستوى الهرمون مثل الجلوكوفاج والبروجيسترون.

4- الإبتعاد والتوقف عن التدخين .

5- عدم التعرض للإنفعال والتوتر.

6- العمل على تدفئة الجسم بشكل مستمر وتناول الأعشاب التى تمنح الطاقة.

 

أعراض إنخفاض FSH

1- قد يسبب عدم إكتمال النمو عند النساء في مرحلة البلوغ.

2- ضعف وظائف المبيض وقد تصل لفشل المبيض والإصابة بالعقم.

3- تأخر البلوغ عند الرجال.

4- نقص عدد الحيوانات المنوية عند الذكور حال كان هناك نقص في الهرمون.

5- في حالة إنعدام الهرمون بالكامل عند الذكور يؤدي ذلك إلى نقص في البلوغ والإصابة بالعقم لإنعدام وجود الحيوانات المنوية.

 

أسباب إنخفاض FSH

هناك العديد من الأسباب التى تؤدى لنقص مستوى الهرمون عن المستويات الطبيعية، عند النساء، مثل:

1- فترة الحمل و الولادة.

2-الرضاعة الطبيعية.

3- قلة كفاءة المبايض.

4- قلة نشاط الغدة النخامية.

5- أدوية منع الحمل المختلفة.

 

أسباب إنخفاضه عند الرجال:

1- ضعف الغدة النخامية، ما يؤدي إلى إنخفاض نشاطها.

2- الإصابة بمرض فقدان الشهية العصبي.

3- الضعف الجنسي عند الرجل.

 

ماذا يعني إصابتك بإنخفاض FSH؟

قد يعني إنخفاض هرمون FSH عدة أشياء والتي يمكن للطبيب المختص تحديدها:

- عند النساء قد يعني وجود مشكلة بالغدة النخامية، أو وجود مشكلة في (ما تحت المهاد)، وهو جزء من الدماغ وظيفته الأساسية التحكم في الغدة النخامية

- أما عند الرجال قد يعني وجود اضطراب في الغدة النخامية.

 

علاج إنخفاض هرمون FSH

عقب التأكد من إنخفاض نسبة FSH عن المعدلات الطبيعية في جسم الإنسان، يقوم الطبيب بوصف العلاج المناسب وفقاً لنوع المريض سواء كان ذكراً أم أنثى أم طفل، ووفقاً لعمره، بالإضافة إلى نسبة إنخفاض الهرمون في الجسم، وفي الغالب يصف الطبيب مكملات هرمون الأستروجين، والتي تساهم في الحد من أثار إنخفاض FSH في الجسم، بالإضافة إلى وصف الأدوية التي تساعد في رفع نسبته في الجسم.

 

ما علاقة تكيس المبايض بهرمون FSH ؟

تكيس المبايض من أكثر المشاكل المقلقة للفتيات والسيدات، وهذا المرض يساهم في حدوث إضطرابات الدورة الشهرية وتأخر الحمل ، وهذا المرض يحدث نتيجة خلل هرموني يتسبب في حدوث تكيسات صغيرة غير مألوفة على سطح المبيض، ما يتسبب في صعوبة إطلاق البويضة، ما يؤدي إلى اضطراب الدورة الشهرية وتأخر الإنجاب، تكيس المبايض يحدث نتيجة إفراز كميات عالية من هرمون LH مقارنة بهرمون FSH، وهو الهرمون المسؤول نمو ونضج البويضات.

 

ما أهمية تحليل أو فحص هرمون FSH؟

في بعض الأحيان قد يطلب الطبيب من المريض إجراء تحليل لهرمون FSH وتحديد نسبته في الجسم، الأمر الذي يساعده في تشخيص بعض الأمراض التي تصيب الأطفال أو الذكور أو الإناث، والتي من ضمنها:

1- صعوبة أو الحمل لدى المرأة.

2- غياب أو إضطراب الدورة الشهرية.

3- يستخدم في معرفة موعد وصول السيدات لمرحلة سن اليأس.

4- في حالة إنخفاض عدد الحيوانات المنوية عند الرجال.

5- في حالة إنخفاض الدافع الجنسي عند الرجال.

6- إنخفاض الكتلة العضلية عند الرجال.

7- في حالة الإصابة باضطراب الغدة النخامية.

8- ويستخدام أيضاً في إكتشاف وعلاج اضطراب البلوغ (البلوغ المبكر أو المتأخر).