حجز موعد

2 ش احمد المليحي, من ميدان فيني, الدقي, الجيزة, مصر

الرئيسية | المقالات | أهم طرق علاج التهاب البروستاتا - الأنواع والأسباب

أهم طرق علاج التهاب البروستاتا - الأنواع والأسباب


الكاتب : دكتور محمود فوزي

تم النشر في :May, 12 2023المشاهدات: 1263

أهم طرق علاج التهاب البروستاتا - الأنواع والأسباب
جدول المحتوي

مرض التهاب البروستاتا يعد من أكثر الأمراض شيوعًا التي تصيب الأجهزة التناسلية عند الرجال، حيث وفقًا لأخر الإحصائيات في إن من 10% إلى 12% من الرجال يصابون بهذا المرض الذي يعرف بالإنجليزية بـ(Prostatitis)

كما أنها قد تصيب الذكور في أي سن بداية من المراهقة حتى سن الشيخوخة، ولكن تعد الفئة العمرية بين 30 :50 عاماً هي الفئة الأكثر إصابة بهذا المرض.

 

التهاب البروستاتا

غدة البروستاتا عبارة عن غدة صغيرة تشكل جزءًا من الجهاز التناسلي عند الرجال، وفي الحالات الطبيعية يتراوح حجمها بين 20:16 جرام، في حين في حالات الإصابة بمرض التهاب البروستاتا قد يتضخم حجمها 5 أضعاف ليبلغ 100 جرام في بعض الحالات، وهو الأمر الذي يسبب ألم حاد خاصة عند التبول.

التهاب البروستاتا

 

 

ما هي أعراض التهاب البروستاتا؟

يصاحب مرض التهاب البروستاتا عدة أعراض، والتي يجب فور الشعور بأي منها رؤية الطبيب المختص، لتدارك المرض قبل تفاقمه، الأمر الذي قد يترتب عليه طول مدة العلاج وزيادة الألم، وتختلف الأعراض في كل نوع من أنواع التهاب البروستاتا، ولكن تتفق معظم أنواع المرض في عدة أعراض، وهي:

  • الشعور بألم أثناء التبوُّل يزداد هذا الشعور مع مرور الوقت (عُسْر التبوُّل)
  • وجود صعوبة في التبول (تقطير التبول أو تقطيعه)
  • الشعور بحاجة إلى التبول بشكل متكرر وفي أوقات قصيرة
  • لون البول يكون غائماً عن المعتاد
  • في بعض الأحيان قد يظهر دم في البول خاصة مع التأخر في العلاج
  • الشعور بألم في الخصيتين
  • وجود ألم في البطن أو أسفل الظهر
  • الشعور بألم حاد عند العلاقة الجنسية
  • ظهور أعراض تشبه الإصابة بالإنفلونزا في حالة التهاب البروستاتا الجرثومي

 

أسباب التهاب البروستاتا

لا يوجد سبب محدد لمعظم الحالات التي أصيبت بهذا المرض الذكوري، خاصة أنه يصيب مختلف الفئات العمرية بين الرجال ولا توجد فئة محددة سواء في العمر أو المستوى المعيشي أو نمط الحياة أو الأمراض المزمنة هي الي تصاب وحدها بهذا المرض، ولكن التهاب البروستاتا غير الجرثومي قد يرتبط بالأشخاص الذين يعانون من الإجهاد أو التهاب المسالك البولية في وقت سابق، أما التهاب البروستاتا الجرثومي فهو ينتج عن الاصابة بعدوى بكتيرية.

ويمكن أن تنتج الإصابة بالتهاب البروستاتا عبر البكتيريا التي تتسرب إلى غدة البروستاتا من المسالك البولية أو المستقيم، كما تساهم الكائنات الحية المنقولة جنسيًا، مثل: النيسرية البنية، والمتدثرة الحثرية (Chlamydia trachomatis)، أو فيروس نقص المناعة البشرية في الإصابة.

 

أنواع التهاب البروستاتا

مثلما يتنوع مرض التهاب البروستاتا في أعراضه وأسبابه، فإنه كذلك يتنوع في أنواعه، ويمكن تقسيم أنواع التهاب البروستاتا إلى 4 أنواع أساسية، وهي:

 

التهاب البروستاتا عديم الأعراض

وهو واحد من أكثر أنواع التهاب البروستاتا شيوعًا وسمي بهذا الاسم نظرًا لعدم وجود أعراض ظاهرية أو حتى آلام يشعر بها المريض، ويتم إكتشاف هذا النوع صدفة عند إستشارة الطبيب نتيجة الإصابة بمرض آخر.

 

التهاب البروستاتا المفاجئ أو ما يعرف بالتهاب البروستاتا الجرثومي الحاد

وهو عبارة عن التهاب في الغدة ناتج عن عدوى بيكتيرية ويتميز عن الأنواع الأخرى بحدة أعراضه وآلامه، وهذا النوع يتطلب علاجًا فوريًا واستشارة طبية فورية، نظرًا للمخاطر التي قد تحدث حال تفاقمه.

 

التهاب البروستاتا المزمن

ويعرف أحيانا بـ متلازمة آلام الحوض المزمنة، وهو أشهر نوع من أنواع التهاب البروستاتا.

 

التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن

وهو عبارة عن التهاب ينتج بسبب إصابة البروستاتا بعدوى بكتيرية، ، وتظهرأعراضه وتختفي على فترات فترة طويلة كما انه غير شائع الحدوث.

 

 

علاج التهاب البروستاتا

علاج البروستاتا أصبح بسيطًا في الوقت الحالي بسبب التقدم العلمي والتعرف بشكل دقيق على أسباب وأنواع التهاب البروستاتا، ولكن الأمر يتوقف بشكل كبير على حرص المريض نفسه على حالته الصحية وإتباعه لتعليمات الأطباء بشكل دقيق وعدم إهمال تناول الأدوية أو العقاقير الطبية الملائمة لحالته، ويمكن علاج هذا المرض من خلال:

 

علاج التهاب البروستاتا بالأعشاب

هناك الكثير من الأشخاص الذين يفضلون تناول الأعشاب أو الوصفات الطبيعية لعلاجهم بدلًا من العقاقير الطبية، وهناك العديد من الأعشاب أو المواد الطبيعية التي يمكنها مساعدتك في التغلب على آلام البروستاتا، ومن بينها:

  • الطماطم نظراً لإحتوائها على الليكوبين
  • الجوافة والبطيخ والجزر والمشمش والفلفل الأحمر بسبب إحتوائهم على الليكوبين ولكن بنسبة أقل من الطماطم
  • تناول اللحوم والبقوليات والبيض نظراً لإحتوائها على الزنك الذي يساهم في تقليل الأعراض البولية المرتبطة بتضخم البروستاتا
  • الشاي الأخضر الذي يحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة
  • الأفوكادو، واحد من أهم الأطعمة التي تساعد في تقليل أعراض الالتهاب لإحتوائه على مادة بيتا سيتوستيرول.

 

أدوية علاج التهاب البروستاتا

يتسأل الكثير من الأشخاص عن أفضل علاج لإلتهاب البروستاتا، وعن إمكانية وجود علاج التهاب البروستاتا نهائيًا، وهذا المرض بشكل عام عبارة عن التهاب يتم علاجه بواسطة مضادات حيوية لطرد البكتيريا وفيما يلي قائمة بأفضل أدوية لعلاج التهاب البروستاتا:

  • يصعب علاج التهاب البروستاتا المزمن أو الحاد، لأن معظم أنواع المضادات الحيوية لا تصل إلى البروستاتا
  • هناك العديد من الأدوية ذات الاختراق الأفضل للبروستاتا، ومن بينها الكوتريموكسازول (Cotrimoxazole) ومجموعة مضادات كفينولون (Quinolones).
  • المضادات الحيوية: يعد إستخدام المضادات الحيوية من أكثر الأدوية شيوعًا لعلاج التهاب البروستاتا، ويقوم الطبيب بإختيار المضاد الحيوي الملائم للحالة المرضية وفقًا لنوع البكتيريا

 

ماذا يحدث إذا أهملت علاج التهاب البروستاتا؟

الإصابة بالتهاب البروستاتا يمكن تداركها والشفاء منها حال إتباع تعليمات الطبيب المختص، لكن في حالة إهمال تلك التعليمات أو التوقف عن تناول الأدوية أو العقاقير الطبية التي ينصح بها الطبيب ستسوء الحالة للمريض وقد يترتب عليها الإصابة بالعدوى البكتيرية في مجرى الدم أو الإصابة بالعجز الجنسي، وقد يترتب عليها التهاب باقي الأعضاء التناسلية، وقد تصل إلى الإصابة بخراج بروستاتي، وهو عبارة عن تجويف ملئ بالصديد في البروستاتا، الأمر الذي يترتب عليها آلام حادة لا يمكن إحتمالها.

 

نصائح بسيطة لتقليل الآلام

بخلاف تعليمات الطبيب، الذي يجب إستشارته لتشخيص الحالة وتحديد نوع الالتهاب، و وصف العلاج المناسب للحالة، هناك بعض النصائح المساعدة التي يمكنها تقليل حدة الآلام التي يشعر بها المصاب، وهي:

  • شرب كميات كبيرة من المشروبات الخالية من الكافيين، والتي يمكتها المساعدة في طرد البكتيريا من المثانة من خلال التسبب في زيادة الحاجة إلى التبول.
  • التوقف عن تناول الكحوليات، الكافيين، الأطعمة الحريفة أو الأطعمة الحمضية، والتي تتسبب في تهيج البروستاتا
  • الإستنقاع في حمام ماء دافي وإستخدام ضمادات تدفئة لمنطقة الحوض
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة وتجنب قيادة الدراجات لمدة طويلة

 

متى تكون الإصابة بالتهاب البروستاتا خطرة؟

أي مرض حال البدء باتباع خطوات علاجه عند اكتشافه أو عند الشعور بأعراض بسيطة منه لا يشكل خطرًا، لكن المشكلة تتفاقم حال إهمال علاج هذا المرض، وتشمل عوامل الخطر للإصابة بالتهاب البروستاتا ما يلي:

  • يكون المصاب صغير السن أو في منتصف العمر
  • في حالة تكرار التهاب البروستاتا أكثر من مرة للرجل
  • أن يكون المصاب يعاني من عدوى في المثانة أو عدوى في (الإحليل) وهو الأنبوب الذي ينقل السائل المنوي والبول للقضيب.
  • أن يكون المصاب يعاني من إصابة جسدية سابقة في منطقة الحوض
  • أن يكون المصاب قد قام بقسطرة بولية لأي سبب في وقت سابق
  • أن يكون المصاب يعاني من الإصابة بمرض نقص المناعة أو متلازمة النقص المناعي المُكتسب

 

 

كيف تتأكد من إصابتك بالتهاب البروستاتا؟

يقوم الطبيب بتأكيد إصابة المريض في الغالب من خلال تحليل عينة بول وإجراء إختبار فحص غدة البروستاتا، وفي بعض الأحيان قد يطلب الطبيب جمع وإختبار عينة من السائل البروستاتي، وقد يتم اللجوء لإجراء فحوصات إضافية لتبين نوع الالتهاب، وهي:

  • مسحة من إفراز الإحليل
  • تحليل CBC (تعداد الدم الكامل)
  • مستوى المستضد البروستاتي النوعي
  • إختبار PSA
  • إختبار تدفق البول
خطط العلاج
خطة علاج الحقن مجهري لأصحاب الاجهاض المتكرر

محتويات الباكدج

  • متابعات تبويض
  • كشف في عيادة الإجهاض المتكرر
  • سونار
  • كشف ذكورة
  • تحاليل هرمونات
  • تحليل تكسير المادة الوراثية
  • تحليل سائل منوي
  • تجميد سائل منوي
  • تحضير ما قبل السحب
  • سحب البويضات
  • تقشير البويضات
  • حقن البويضات
  • تحضير قبل الارجاع
  • ثقب جدار الأجنة
  • ارجاع الاجنة

يروي دكتور عاطف و هو أحد مرضانا محاولاته السابقة التي تعدت السبع محاولات و التي باءت بالفشل عند إجراءها في أماكن أخرى. و كيف تمكن أخيراً من الإنجاب بعد إجراء عملية الحقن المجهري في مستشفى بداية.

whatsapp