من أكثر ما يشغل بال العديد من الذكور هو سلامتهم وصحتهم الجنسية، وكثيراً ما يهتمون بمطالعة وقراءة الموضوعات التي تتناول الصحة الجنسية لدى الرجل، ولكن المشكلة تكمن في وجود العديد من المعلومات الخاطئة المنتشرة عبر الإنترنت عن هذا الموضوع، وخاصة تلك الأدوية المنشطة أو الأعشاب والمواد الطبيعية التي تساهم في زيادة هرمون التستوستيرون عند الرجال، الذي ينعكس بشكل واضح على القدرة الجنسية والانتصاب عند الرجل، ولكن ينبغي الحرص على عدم زيادة معدل هرمون التستوستيرون عن الحد الطبيعي، حتى لا تحدث أضراراً لا يمكن تداركها فيما بعد.

 

ما هو هرمون التستوستيرون؟

هرمون التستوستيرون يعرف أحياناً بهرمون الذكورة، وهو الهرمون الرئيسي عند الذكور، ويتحكم في ظهور الصفات الذكورية عند الرجال، ويتم إفرازه من قبل الغدة الكظرية، وتلك الغدة تتواجد في جسم كل من الذكر والأنثى، وتقوم بإفراز هرمون التستوستيرون بنسبة مختلفة في جسد الذكر عن الأنثى، وحال حدوث انخفاض شديد عند الرجل في إفراز ذلك الهرمون، قد يؤثر على صحته وحالته الجسدية بشكل عام، وهو ما سنتناوله تفصيلاً فيما بعد.

تقوم الغدة الكظرية بتحفيز المخ لإفراز هرمون الذكورة، من خلال الغدة النخامية، التي تساعد في تنظيم مستوياته بالجسم، ويلاحظ أن نسبة الهرمون في الجسم تختلف في فترة الصباح عن المساء، فخلال الصباح تكون نسبة الهرمون في أعلى مستوياتها، ثم تبدأ في الانخفاض تدريجياً مع مرور الوقت، كذلك فإن بمرور السنوات تبدأ نسبة هرمون الذكورة في الإنخفاض، والمرحلة العمرية ما بين العشرينات إلى الثلاثينيات، هي أعلى مرحلة عمرية يكثر بها إفراز هرمون الذكورة، ويبدأ معدل إفراز الهرمون في الإنخفاض بداية من العقد الرابع عند الذكور.

 

ما هي وظيفة هرمون التستوستيرون عند الرجال؟

هناك عدد من الوظائف الهامة التي يتحكم بها هرمون التستوستيرون عند الرجال، والتي تتعرض إلى تأثيرات كبيرة حال وجود أي خلل في نسبة الهرمون في الجسم، وتلك الوظائف الحيوية قد تنعدم قدرة الجسم على القيام بها، حال كانت نسبة الخلل في الهرمون سواء ارتفاعاً أو انخفاضاً كبيرة، ومن أبرز تلك الوظائف التي يقوم بها هرمون الذكورة:

  • الحفاظ على توزيع الدهون بالجسم بشكل منتظم ومنسق.
  • التحكم في الرغبة الجنسية.
  • إنتاج الحيوانات المنوية.
  • نمو العضو الذكري والخصيتين.
  • بناء العضلات والعظام ونموها.
  • التحكم في إنتاج كرات الدم الحمراء.
  • نمو وظهور الشعر في منطقة الوجه وباقي مناطق الجسم.

 

نسبة هرمون التستوستيرون الطبيعية عند الرجل

نسبة هرمون التستوستيرون الطبيعية عند الرجل

تختلف نسبة هرمون التستوستيرون عند الرجال من شخص لأخر، وفقاً لعدة عوامل كالسن، حالة البروتين في الجسم ومدى كفاءة الغدة الدرقية، والعديد من العوامل الأخرى، ولكن بشكل عام، فإن النسبة الطبيعية لهرمون الذكورة تكون ما بين 270 إلى 1070 نانوجرام لكل ديسيلتر وفي المتوسط تكون 679 نانوجرام لكل ديسيلتر.

ووفقاً لجمعية المسالك البولية الأمريكية فإن الذكور الذين يمتلكون معدلات لهرمون الذكورة أقل من 300 نانوجرام لكل ديسيلتر، فإنهم يتم تصنيفهم كمصابين بانخفاض في هرمون التستوستيرون.

وكما سبق وأن أوضحنا فإن نسبة هرمون الذكور تختلف في كل مرحلة عمرية، ويمكن تصنيفها للتالي:

  • نسبة هرمون الذكورة الطبيعية عند الجنين تكون ضئيلة جداً، وارتفاع النسبة عند الجنين يعد دليلاً على الإصابة بمرض التوحد، نظراً لأن ارتفاع هرمون الذكورة عند الجنين يؤثر بشكل كبير على كيفية عمل نصفي الدماغ الأيسر والأيمن.
  • نسبة هرمون الذكورة الطبيعية عند الرضع تبلغ في المتوسط 100 نانوجرام لكل ديسيلتر.
  • نسبة هرمون الذكورة الطبيعية عند الأطفال تبلغ في المتوسط 130 نانوجرام لكل ديسيلتر.
  • نسبة هرمون الذكورة الطبيعية عند المراهقون تبلغ في المتوسط من 100 إلى 1200 نانوجرام لكل ديسيلتر.
  • نسبة هرمون الذكورة الطبيعية عند البالغين تبلغ في المتوسط من 300 إلى 1200 نانوجرام لكل ديسيلتر.

 

كيف يمكنك معرفة نسبة هرمون الذكورة في جسمك؟

يمكن التيقن من نسبة هرمون الذكورة في الجسم من خلال إجراء تحليل هرمون التستوستيرون، والذي يتم إجراءه معملياً من خلال سحب عينة من الدم، ولا يستدعي هذا التحليل أي تحضيرات طبية، وبعد ظهور نتيجة التحليل يتم عرضها على طبيب متخصص في أمراض الذكورة، لتحديد ما إذا كانت نسبة الهرمون طبيعية في الجسم، أم أن هناك خلل يستدعي التدخل الطبي.

 

ارتفاع هرمون التستوستيرون

كما سبق وأن أوضحنا فإن أي تغير في المستوى الطبيعية لنسبة هرمون الذكورة في جسم الرجل، سواء بالارتفاع أو الانخفاض، قد تؤدي إلى أثار سلبية على الصحة العامة للرجل، بالإضافة إلى أنها قد تدل على الإصابة بعدة أمراض أخرى.

 

أسباب ارتفاع هرمون التستوستيرون عند الرجال

هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى ارتفاع نسبة هرمون الذكورة عند الرجال، ومن أبرز تلك الأسباب:

 

المكملات الغذائية

هناك بعض المكملات الغذائية، لا يمكن تناولها إلا باستشارة وتحت إشراف طبيب مختص، نظراً لأنها تتسبب في ارتفاع مستوى هرمون التستوستيرون في الجسم.

 

عقاقير تضخيم العضلات

يلجأ الكثير من الرياضيين وخاصة ممارسي رياضة كمال الأجسام إلى تناول بعض العقاقير التي تحتوي على مادة الستيرويدات الابتنائية، والتي تساعدهم في تضخيم الكتل العضلية للجسم، لكنها على الصعيد الأخر، تتسبب في ارتفاع نسبة هرمون الذكورة في الجسم.

 

أسباب مرضية أخرى

يمكن أن ترتفع نسبة هرمون التستوستيرون في الجسم، نتيجة الإصابة بأمراض أخرى، مثل:

- أورام الخصية.

- أمراض الكبد.

- أمراض الكلى.

- وجود خلل في الغدة النخامية.

- الإصابة بأحد أمراض المناعة.

 

أعراض ارتفاع هرمون التستوستيرون

هناك عدد من الأعراض التي يمكن ملاحظتها، حال ارتفاع نسبة هرمون الذكورة في الجسم، والتي من بينها:

  • ظهور حب الشباب بشكل كثيف.
  • البلوغ المبكر.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية.
  • وجود كثافة في شعر الجسم والوجه.
  • ارتفاع الرغبة الجنسية.
  • زيادة السلوك العدائي.
  • ارتفاع عدد خلايا الدم الحمراء في الدم.

 

مضاعفات ارتفاع هرمون التستوستيرون عند الرجال

حال تم إهمال علاج ارتفاع هرمون التستوستيرون، يمكن أن يؤدي ذلك الأمر إلى عدد من المضاعفات التي تهدد حياة المصاب، ومنها:

  • الإصابة بمرض القلب.
  • زيادة حجم الثدي.
  • الإصابة بانقطاع النفس النومي.
  • ظهور تكيسات على البروستاتا.
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية.

 

علاج ارتفاع هرمون التستوستيرون عند الرجال

يمكن علاج ارتفاع هرمون الذكورة عند الرجال بأكثر من وسيلة، ويقوم الطبيب المعالج بإختيار الوسيلة الأمثل والأكثر فعالية، ولكن قبل البدء في إجراءات العلاج، يجب معرفة السبب الرئيسي لارتفاع هرمون الذكورة، حتى يتم العلاج بفعالية.

 

سبل الوقاية من ارتفاع هرمون التستوستيرون

هناك عدد من النصائح التي ينبغي الحرص على اتباعها، حتى يتم تجنب الإصابة بارتفاع هرمون الذكورة، والتي من بينها:

  • التوقف عن تعاطي المخدرات أو المشروبات الكحولية.
  • عدم الإكثار من تناول الأطعمة الحارة.
  • عدم تناول أي أدوية هرمونية إلا بعد استشارة طبيب مختص وتحت إشرافه.
  • عدم تناول أي من الأدوية النفسية إلا تحت إشراف طبيب مختص.

 

هرمون التستوستيرون والانتصاب

يظن الكثيرون أن هناك علاقة طردية بين نسبة هرمون التستوستيرون وانتصاب العضو الذكري، فالبعض يظن أنه إذا ارتفعت معدلات هرمون الذكورة في الجسم، ساعد ذلك في انتصاب العضو الذكري بشكل أقوى ولفترة أطول، لكن وفقاً للأبحاث العلمية، فإنه لا توجد أي علاقة تربط بين مستوى هرمون الذكورة في الجسم وانتصاب القضيب.

وينبغي الإشارة إلى أن انخفاض نسبة هرمون التستوستيرون في الجسم، يؤدي للعديد من الأضرار الجسدية التي تؤثر على انتصاب العضو الذكري، كالإصابة بالسمنة وأمراض القلب والسكري، كما أنه يؤثر على انتاج الحيوانات المنوية والرغبة الجنسية، لكنه لا يؤثر على انتصاب القضيب.

وفي حالة كان هناك معاناة من انخفاض معدل هرمون الذكورة، فإن علاج هذا الأمر، لن يؤثر على انتصاب القضيب، ولكنه سيؤثر على الحالة الصحية العامة للجسم ككل.