يعتبر إنسداد قناة فالوب أحد أهم أسباب العقم عند 40% من النساء اللاتى تعانين من العقم. ولذلك سوف نتطرق فى هذه المقالة لشرح كل ما يتعلق بإنسداد قنوات فالوب.

 

إنسداد قناة فالوب

قنوات فالوب هى عبارة عن انبوبتين صغيرتين فى الحجم  حيث توجد كل واحدة على جانبى الرحم وتمر من خلالها البويضة من المبيض إلى الرحم. وفى بعض الأحيان قد يحدث إنسداد فى أحد هذه الجوانب أو فى الجانبين معاً.

 

لماذا يسبب إنسداد قنوات فالوب العقم عند النساء ؟

تخرج بويضة من المبيض كل شهر وهو ما يعرف بالتبويض وتنتقل هذه البويضة خلال قناة فالوب حتى تصل إلى الرحم حيث يوجد الحيوانات المنوية وفى الغالب يحدث الإخصاب أثناء إنتقال البويضة فى قناة فالوب. ولذلك إذا كانت أحد تلك القنوات مصابة بإنسداد. فبالتالى لا تصل البويضة إلى الرحم ولا تقوم الحيوانات المنوية بإخصاب البويضة وبالتالى لا يحدث الحمل. وقد تكون المرأة مصابة بإنسداد جزئى فى أحد القنوات وليس إنسداد كلى ولكن ذلك قد ينتج عنه حمل خارج الرحم فى حالة أنه تم إخصاب البويضة.

 

أسباب إنسداد قنوات فالوب

  • الإصابة بمرض إلتهاب الحوض.
  • الإصابة بمرض السيلان أو الأمراض المنقولة جنسياً عموماً.
  • إذا حدث حمل خارج الرحم من قبل.
  • إذا كان هناك جراحة بالرحم أو بالبطن.
  • إصابة بعدوى الرحم الناتجة عن الإجهاض.

 

أعراض إنسداد قناة فالوب

من النادر أن يكون لإنسداد أنابيب فالوب أعراض تبين الإصابة به ولكن قد تعانى بعض النساء من وجود إفرازات مهبلية غير طبيعية بالإضافة إلى الإحساس بآلم أسفل البطن وأثناء الجماع وأحيانا إلتهابات الحوض ولكن لا يعنى ذلك بالضرورة الإصابة بإنسداد أنابيب فالوب.

 

علاج إنسداد قنوات فالوب

قد يقوم طبيبك فى بعض الأحيان باللجوء إلى المنظار لإزالة الإنسدادات ولكن تعتمد نجاح هذه الطريقة على العديد من العوامل مثل السن ومدى سوء ومكان الإنسداد بالإضافة إلا أن هذه الطريقة تعتمد على سبب الإنسداد حيث:

-إذا كانت الإنسدادات بسيطة فإن فرص حدوث الحمل بعد العملية فى إزدياد عن الطبيعى.

-إذا كانت الإنسدادات شديدة فلا يعتبر المنظار أنسب إختيار فى هذه الحالة.

 

وفى النهاية عليكى إستشارة طبيبك قبل البدء فى إجراء وخاصة إذا تأخر حملك حيث التشخيص السليم لمثل هذه الحالات له دور كبير فى العلاج وتحقيق الحمل.

إمكانية حدوث الحمل على الرغم من الإصابة بإنسداد الأنابيب

من الممكن أن يحدث الحمل فى حالة إنسداد أحد أنابيب فالوب وليس الجانبين معاً. وعلى الرغم من ذلك فإن فرص حدوث الحمل تكون ضئيلة.