يوجد تسميات عديدة لحالة النمو غير الطبيعى الذى يحدث على انسجة بطانة الرحم خارج اطار تجويف الرحم مثل بطانة الرحم المهاجرة او داء البطانة المهاجرة سواء فى قنوات فالوب او بالمبابض او المستقيم او الامعاء او المثانة.

حيث يوجد العديد من الاسباب التى لا تزال حتى وقتنا هذا غير معروفة فيما يخص معرفة سبب الاصابة بهذا المرض.

 

اعراض بطانة الرحم المهاجرة

– الم شديد اثناء ممارسة العلاقة الزوجية.

– التبول المتكرر والاحساس بآلم عند التبول.

– الم فى الحوض وتزداد شدته اثناء الاباضة او الدورة الشهرية.

– حدوث اضطرابات فى الامعاء.

– الشعور بآلم اسفل الظهر.

– ارهاق دائم.

– نزيف غزير اثناء الدورة الشهرية.

 

هل تؤدى بطانة الرحم المهاجرة لتأخر الحمل ؟

من الممكن ان تؤدى بطانة الرحم المهاجرة الى تأخر الحمل لانها قد تسبب ضرر بالمبيضين او انسداد بقنوات فالوب. حيث اثبتت بعد الدرسات انه تقل نسبة الخصوبة بنسبة 3% من الزوجات المصابين بداء بطانة الرحم المهاجرة. ولكن لا يعنى ذلك بالضرورة انه لا توجد فرصة لحدوث الحمل الطبيعى. حيث يعتمد ذلك على مدى تأثير المرض على الصحة الانجابية.

 

ما هو علاج بطانة الرحم المهاجرة ؟

يعتمد العلاج بشكل اساسى على نوعين من العلاج هم الجراحة والادوية. ووحده الطبيب هو من يحدد نوع العلاج. ويرجع ذلك الى عدة عوامل منها:

– الرغبة فى حدوث الحمل.

– حجم وموقع الورم.

– تقدم العمر حيث تزداد شدة الاعراض كلما تقدم العمر.

– شدة الاعراض.

وحتى نفهم طرق العلاج يجب ان نعلم ان الغرض من العلاج يكمن فى محاولة الحد من نشاط خلايا بطانة الرحم المهاجرة. سواء عن طريق استئصال الخلايا جراحياً من خلال فتح البطن او بالمنظار او عن طريق العلاج الدوائى.

ويعد الحمل هو احد وسائل علاج بطانة الرحم المهاجرة حيث يحدث ضمور لأنسجة البطانة خلال فترة الحمل ما يليها من توقف الدورة الشهرية. ولكن لا يعد هذا الحل ملائم لجميع الحالات بالإضافة الى ان حدوث الحمل يكون اكثر صعوبة من علاج المرض نفسه.

والطريقة لإستخدام مثل هذا الحل هو اللجوء لعمليات الحقن المجهري واطفال الانابيب حتى نضمن ارتفاع نسب حدوث الحمل.

يعتمد العلاج الهرمونى على الحد من نشاط بطانة الرحم واضعافها ومن امثلة العلاج الهرمونى: حبوب منع الحمل التى يتم تناولها بشكل مستمر حتى تتوقف الدورة الشهرية وتقل اعراض المرض. ولكن نتائج هذه الطريقة محدودة.

وأحد وسائل العلاج الهرمونى الاخرى هو الحقن التى تقوم بتثبيط نشاط الغدة النخامية فيما يتعلق بالهرمونات المسئولة عن تحفيز المبيض. وبالتالى يصبح الرحم والمبايض فى حالة خمول تشابه اعراض مرحلة سن اليأس.

وفى النهاية يجب عليكى ان تشاورى طبيبك الخاص قبل البدء فى اى اجراء يتعلق بصحتك.