مسحة عنق الرحم هى إجراء ضرورى لفحص سرطان عنق الرحم ولذلك تعرف أيضاً بإختبار عنق الرحم. ويعمل هذا الإجراء على فحص خلايا عنق الرحم من خلال كشطها بلطف. وفى بعض الأحيان يكون هذا الإجراء مؤلم ولكنه لوقت قصير المدى. سوف نتحدث فى هذه المقالة عن كل ما يهمك بخصوص هذه الموضوع.

 

أهمية مسحة عنق الرحم

من الممكن أن يساهم هذا الإختبار فى إنقاذ حياتك! حيث أن سرطان عنق الرحم قابل للتعافي بنسبة كبيرة فى حالة كشفه مبكراً. ولذلك يُنصح دائماً بالخضوع لهذا الإجراء بشكل دوري تجنباً الإصابة بسرطان عنق الرحم. كما أن للإختبار أهميات اخري مثل:

 

1-الكشف عن الأورام الخبيثة.

 

2-الكشف عن العدوى مثل:

  • العدوى الطفيلية: وهى العدوى التى تنتشر عن طريق الإتصال الجنسى.
  • العدوى الفيروسية: تتأثر صحة الجنين بشكل كبير ومباشر فى حالة العدوى بالفيروسات حيث من الممكن أن تسبب إعاقات أو أمراض.
  • العدوى الفطرية: وهى التى تسبب إحمراراً فى المهبل ويصاحبه الإحساس المستمر بالحكة.

 

3-الكشف عن العقم.

 

4-الكشف عن إلتهابات المهبل

 و تحدث نتيجة للإصابة ببعض أنواع البكتيريا والتى تؤدى إلى ظهور إفرازات تتسبب فى جعل الوسط أكثر حموضة. وقد إتضج إنه فى حالة تناول أنواع معينة من العلاجات أو الإصابة بمرض السكرى تقوم هذه البكتيريا بالتسبب فى الحكة والروائح الكريهة.

 

كيف إستعد لمسحة عنق الرحم؟

-أنسب توقيت للخضوع لهذا الإجراء هو فى اليوم العاشر من بعد أول يوم من أخر دورة شهرية. وإذا كنت ترغبين فى عمل هذا الإجراء فى وقت أخر عليكى أن تخبرى طبيبك نظراً لأنه قد تتأثر نتيجة الإختبار وفقاً وتوقيت لإجراؤه.

-ينبغى عليكي الإمتناع عن إستخدام الغسول المهبلي أو الجماع قبل إجراء مسحة عنق الرحم بيوم واحد.

-حتى يتم هذا الإختبار بسهولة يجب عليكى أن تكونى هادئة حتى يصبح جسمك مسترخياً جاهز للإختبار.

 

كيف يتم إختبار عنق الرحم ؟

تقوم السيدة بالإستلقاء على ظهرها على سرير الفحص مع فتح الساقين ثم يقوم الطبيب بإدخال جهاز المنظار فى المهبل لعمل كشط لعينة صغيرة من خلايا عنق الرحم. ويمكن سحب هذه العينة من خلال ملعقة spatula أو أنواع أخرى تقوم بنفس الغرض.

 

نتائج مسحة عنق الرحم

 

نتائج طبيعية

إذا كانت النتائج سلبية (طبيعية) فإن هذا يعنى عدم وجود أى خلايا غير طبيعية. وفى هذه الحالة يمكن تكرار مسحة عنق الرحم بعد مرور 3 سنوات.

 

نتائج غير طبيبعة

إذا كانت إيجابية (غير طبيعية) فإن ذلك لا يعنى بالضرورة الإصابة بسرطان عنق الرحم. وإنما يعنى أنه يوجد خلايا غير طبيعية. قد تشمل خلايا سرطانية وتحتاج للمزيد من الإجراءات والفحوصات