ضمور الخصية واحد من الأمراض التي يجهلها الكثيرين والتي قد تتسبب في إصابة الرجل بالعقم، ونقص الرغبة الجنسية، نظراً لأضرارها وأثارها السلبية على صحة الرجل بشكل عام وعلى خصوبته بشكل خاص.

 

ما هو ضمور الخصية ؟

ضمور الخصية هو حدوث انكماش لأحد الخصيتين ما يؤدي إلى فقدان الوظيفة الأساسية والهامة للخصية والمتمثلة في إنتاج الحيوانات المنوية، وقد يحدث الضمور في خصية واحدة أو في كلتا الخصيتين، لذلك فإنه يطلق عليها ضمور الخصية أو ضمور الخصيتين، وفقاً لمدى الإصابة بها، ويجدر الإشارة إلى أن مرض ضمور الخصية يحدث في الغالب عند التقدم في السن.

 

أسباب ضمور الخصية ؟

هناك العديد من الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بضمور الخصيتين، ولعل تلك الأسباب بعضها قد يقترن ببعض العادات اليومية والبعض الأخر قد يرتبط بظروف طبيعية، ومن أبرز تلك الأسباب:

 

1- سن اليأس

يقصد هنا بسن اليأس هو تقدم الرجل في العمر، ومن المعروف أن مستوى هرمون التستوستيرون أو ما يعرف أحياناً بهرمون الذكورة، يظل في مستوياته الطبيعية حتى يصل إلى مرحلة عمرية معينة ويبدأ في الانخفاض، وفي هذه المرحلة العمرية يكون الرجل عرضة للإصابة بضمور الخصيتين.

 

2- التواء الخصية

ويحدث نتيجة بعض الأسباب، ولكن في النهاية تكون نتيجته وجود خلل في الحبل المنوي المسؤول عن نقل الدم إلى كيس الصفن يؤدي إلى الإصابة بتورم الخصيتين، وهو الأمر الذي يصاحبه الشعور بألم شديد في تلك المنطقة، ونتيجة عدم وصول الدم بشكل كافي إلى الخصيتين فإنه يترتب عليه حدوث ضمور للخصية، ويجب أن يتم علاج هذا الالتواء سريعاً لأنه إذا لم يتم علاجه في مرحلة مبكرة من الإصابة، فقد يصل الأمر إلى الإصابة بضمور دائم في الخصية.

 

3- سرطان الخصية

في بعض الأحيان يؤدي الإصابة بمرض سرطان الخصية أو سرطان البروستاتا إلى الإصابة بضمور الخصية

 

4- كثرة تناول الكحوليات

تناول الكحوليات من أكثر الأمور المضرة على الصحة العامة بشكل عام وعلى الخصوبة تحديداً عند الرجل أو المرأة، وقد يكون تناول أو شرب المواد الكحولية سبباً في الإصابة بضمور الخصيتين، نتيجة الضرر الذي يحدث بأنسجة الخصية جراء التأثير الضار الذي يحدثه تناول الكحوليات على نسبة هرمون التستوستيرون في الجسم.

 

5- دوالي الحبل المنوي

وهي تتشابه مع الدوالي التي تظهر في الوريد ولكن بدلاً من وجودها بمنطقة الساقين فإنها تظهر بالقرب من الخصية، وفي الغالب تؤثر هذه الدوالي على الخصية الموجودة باليسار، ويمكن أن تتسبب في حدوث تلف بالأنسجة المنتجة للحيوانات المنوية ما يؤدي إلى ظهور الخصية بشكل أصغر من حجمها الطبيعي.

 

6- العلاج الإشعاعي

التعرض للعلاج الإشعاعي عقب العلاج الكيميائي قد يؤدي إلى الإصابة بضمور الخصيتين

 

7- الأدوية الطبية

تناول بعض أنواع الأدوية التي تستخدم لعلاج أمراض معينة قد يشكل خطراً عليك ويعرضك للإصابة بضمور الخصية، لذلك يجب عدم تناول أي عقار طبي إلا لفترة محددة وعقب استشارة طبيب متخصص.

 

8- الستيرويدات المصنعة

تناول الستيرويدات المُصنعة، قد يكون سبباً في الإصابة بضمور الخصية، خاصة مع التقدم في السن.

 

9- التهاب الخصيتين

وهو أحد أهم الأسباب التي قد تؤدى إلى الإصابة بضمور الخصية، وهناك نوعين من التهاب الخصية

 

النوع الأول: التهاب الخصية البكتيرية:

وغالباً يكون نتيجة لعدوى تتنقل من خلال الاتصال الجنسي مثل الكلاميديا والسيلان أو إذا كان هناك عدوى بالمسالك البولية أو من خلال أداة طبية أو قسطرة في القضيب.

 

النوع الثاني: التهاب الخصية الفيروسية:

ويحدث في الغالب بسبب الإصابة بفيروس النكاف.

 

ما هي أعراض ضمور الخصية ؟

يعتبر إنكماش الخصية هو العرض الرئيسى لضمور الخصية إلا إنه قد يصاحبه بعض الأعراض الأخرى مثل:

 

1- أعراض قبل البلوغ، وتتمثل في:

  • عدم ظهور شعر الوجة
  • عدم كبر حجم القضيب

 

2- أعراض بعد البلوغ، وتتمثل في:

  • الإصابة بالعقم
  • انخفاض كتلة العضلات في الجسم
  • الإصابة بزيادة الوزن
  • انخفاض الرغبة الجنسية
  • الإصابة بليونة الخصية
  • عدم أو قلة نمو الشعر في منطقتي الوجه والعانة

 

ضمور الخصية والإنجاب

يؤدي الإصابة بمرض ضمور الخصيتين إلى العديد من الأضرار والأثار السلبية التي سبق وأن ذكرناها، وأحد أخطر تلك الأثار السلبية هو الإصابة بالعقم وعدم القدرة على الإنجاب بشكل طبيعي، جراء انخفاض مستوى هرمون الذكورة في جسم الرجل، بالإضافة إلى تأثر الحيوانات المنوية بشكل سلبي بسبب ضمور الخصية.

 

البروتين الخالي من الدهون:

بجانب العلاج بالأعشاب الطبيعية يُنصح بإتباع نظام غذائي صحي يحتوي على مواد غينة بالبروتين الخالي من الدهون، لمساعدة الجسم في بناء أنسجته، بشكل عام وأنسجة الخصية على وجه التحديد.