غدة البروستاتا هى غدة فى حجم وشكل حبة اللوز يمر من خلالها المجرى البولي من المثانة وحتى القضيب. تبدأ غدة البروستاتا فى النمو منذ الطفولة وحتى مرحلة البلوغ. وتتكون من 24 قناة يخرج منها غدد كثيرة وتنتهى بفتحة واحدة. تعمل البروستاتا على تغذية وحماية السائل المنوي أثناء مرحلة القذف حيث تقوم بتفريغ السائل المنوى فى المجرى البولي حتى يختلط مع الحيوانات المنوية.

 

إحتقان البروستاتا

هو ورم يحدث لغدة البروستاتا بسبب تجمع السائل المنوي فيها نتيجة لزيادة تدفق الدم إلى القنوات والغدد المتفرعة منها. وقد ينتج عن ذلك حدوث إلتهابات وآلام مزمنة.

 

أعراض إحتقان البروستاتا

-تكرار التبول على مدار اليوم وأثناء الليل.

-وجود قطرات من الدم بالبول.

-الشعور بصعوبة فى بداية التبول.

-آلم مصاحب لعملية التبول.

-عدم تفريغ البول كلياً.

-الشعور بآلم فى منطقة الحوض أثناء العلاقة الزوجية.

-الإحساس بألم في الخصية ويزداد أثناء القذف أو الجماع.

 

هل يؤثر إحتقان غدة البروستاتا على خصوبة الرجل؟

يؤدى الإحتقان إلى صعوبة ممارسة العلاقة الجنسية وبالرغم من ذلك إلا إنها لا تؤثر على خصوبة الرجل. ولكن قد تؤثر بطريقة أخرى غير مباشرة على بعض الأمور مثل:

-الإنتصاب وعملية القذف.

-أعراض الإحتقان التى تم ذكرها أعلاه.

 

أضرار إحتقان البروستاتا

مما لا شك فيه إن الإصابة بإحتقان البروستاتا يصاحبه بعض الأضرار مثل سرعة القذف، الإحساس بآلم فى منطقة العانة، ضعف الإنتصاب والشعور بآلم فى الخصية.

 

علاج إحتقان البروستاتا

يتمثل علاج إحتقان البروستاتا فى إتباع سلوك صحى وسليم. بالإضافة إلى إنه يمكن اللجوء إلى بعض العلاجات الدوائية لتسريع عملية العلاج

 

  • العلاج بالرياضة

يساهم المشي والرياض الخفيفة عموماً فى تخفيف أعراض إحتقان البروستاتا وخاصة إذا تم إتباع الرياضة على فترات منتظمة.

والغرض من ذلك هو تقوية عضلات الحوض والذى ينتج عنه إنتظام الجريان الدموى فى الحوض. وتعد هذه الطريقة مناسبة للأفراد الذين يجبرهم عملهم على الجلوس لفترات طويلة.

 

  •  علاج إحتقان البروستاتا بالأعشاب

تلعب بعض أنواع الاعشاب دوراً هاماً فى علاج إحتقان البروستاتا حيث تؤدي هذه الأعشاب إلى تخفيف توتر الألياف العضلية ضمن محفظة البروستاتا.

ومن هذه الاعشاب مشتقات بذور اليقطين و البلميط المنشارى اللذان يساهمان في العلاج العرضي لإحتقان البروستاتا.

وبعض النباتات الأخرى مثل نباتات القراص والقنفذية فهى مفيدة فى تخفيف الإحتقان ولكن يجب تناولها حسب توجيه الطبيب المعالج.

 

طرق الوقاية:

تتمثل طرق الوقاية فى تجنب الأمور المسببة للإصابة بالإحتقان، ومن هذه الطرق:

-الإنشغال بأعمال أخرى وتجنب التفكير فى الأمور الجنسية.

-تقليل ممارسة العادة السرية.

-التوقف عن تناول الكحوليات وكذلك التدخين.

-تقليل ممارسة العلاقة الزوجية.

-ممارسة الرياضة الخفيفة مثل المشى وتجنب الجلوس لفترات طويلة.

-زيارة الطبيب للمتابعة والحصول على توجيهات سليمة.