يعاني واحد من كل ثلاث رجال حول العالم من سرعة القذف وقد يتم تشخيص القذف المبكر فى الحالات التالية:

-عدم القدرة على تأجيل القذف خلال العلاقة الجنسية فى أغلب الأوقات.

-يحدث القذف فى خلال دقيقة من عملية الإيلاج.

-الميل لتجنب العلاقة الجنسية نظراً للإحباط الذى تشعر به.

تٌعد الحالة النفسية أحد العوامل التى تلعب دوراً هاماً فى سرعة القذف. وعلى الرغم من أنه مرض شائع إلا أن الكثير من الرجال لايفضلون الحديث حوله وخاصة فى مجتمعنا الشرقى. ومع ذلك ًفإن لسرعة القذف طرق علاج مختلفة مثل الإستشارات الجنسية أو بعض الأدوية أو الأثنين معا.

 

شاهد دكتور أحمد راغب يتحدث عن سرعة القذف في الفيديو

 

أعراض سرعة القذف

عدم القدرة على التحكم فى القذف أي حدوث القذف خلال دقيقة واحدة من عملية الإيلاج هو العرض الأساسى لسرعة القذف

ويتم تصنيف سرعة القذف إلى نوعين

 

-نوع رئيسى:

ويحدث فى جميع الأوقات أثناء العلاقة الجنسية ولمدى الحياة.

 

-نوع ثانوى(مكتسبة):

تتطور سرعة القذف المكتسبة بعدما تحظى بتجارب جنسية سابقة دون مشاكل في القذف.

 

أسباب سرعة القذف

ما زال السبب وراء سرعة القذف غير معلوم وكان قديماً يعتقد أن سبب سرعة القذف هو عامل نفسى إلى انه حالياً أثبتت الدراسات أنه يحدث نتيجة لكلا من العوامل النفسية والحيوية مثل:

 

أولاً: العوامل النفسية

تحدث نتيجة:

-التعرض لأذى جنسي.

-تجربة الجنس مبكراً.

-الإكتئاب.

-كثرة التفكير فى الجنس والخوف من سرعة القذف.

-فى بعض الأحيان الشعور بالذنب أثناء العلاقة الجنسية يزيد من سرعة حدوث القذف.

-المشاكل بين الزوجين.

-القلق حيث يعانى نسبة كبيرة من المصابين بسرعة القذف من مشاكل متعلقة بالقلق سواء بمشاكل عامة أو القلق بشأن الأداء الجنسي خصوصاً.

 

ثانياً: العوامل الحيوية

من هذه العوامل:

-إلتهاب البروستاتا والقناة البولية.

-عوامل وراثية.

-خلل فى مستوى الهرمونات.

ضعف الإنتصاب.

 

علاج سرعة القذف

هناك مجموعة منتوعة من الخيارات العلاجية لسرعة القذف مثل التخدير الموضعى والأدوية والتقنيات السلوكية. ويجب أن تعرف أن تختلف طريقة العلاج حسب كل مريض. ولذلك إيجاد العلاج المناسب لك سيستغرق بعض الوقت. ولكن فى الأغلب العلاج بالتقنيات السلوكية مع العلاج الدوائى هو الحل الأمثل.

 

التقنيات السلوكية

ويشمل ذلك بعض الإجراءات البسيطة مثل الإستمناء قبل العلاقة الجنسية بساعة أو أكثر أو التركيز على المداعبة وتجنب الإيلاج لفترة معينة أو ممارسة بعض التمارين مثل تمارين قاع الحوض أو بعض التقنيات الأخرى مثل الإيقاف المؤقت مما يساهم فى تأخير القذف.

 

الواقي الذكري

يقوم الواقى الذكري بتقليل حساسية القضيب وهو الأمر الذى يساهم فى تأجيل القذف لفترة. ويلجأ إليه بعض الرجال دون صفة طبية ويحتوي الواقي على مواد مخدرة مثل الليدوكايين أو تكون بعض الأنواع مصنوعة من اللاتكس السميك لتقلل حساسية القضيب وتأخر القذف.

 

العلاج الدوائي

يوجد بعض العقاقير التى تؤخر سرعة القذف بالرغم من أنها غير معتمدة من قبل إدارة المواد الغذائية والعقاقير لعلاج سرعة القذف ومنها مضادات الإكتئاب وبعض مسكنات الألم ويمكن وصفها بالإضافة إلى بعض العلاجات الأخرى.

 

المخدر الموضعي

يتم إستخدام بعض الكريمات وبخاخات التخدير التى تحتوى على عوامل مخدرة مثل الليدوكايين ـو البريدوكايين لعلاج سرعة القذف من خلال تقليل الإحساس وتأخير القذف. وعلى الرغم من فاعلية العوامل المخدرة إلا أن لها أثار جانيبة لبعض الرجال تتمثل فى فقدان الشعور بالمتعة الجنسية وكذلك تعانى بعض السيدات من تلك الآثار.