يلجأ العديد من الأزواج الذين يعانون من تأخر الحمل إلى عمليات الحقن المجهري والتلقيح الصناعي، مع ذلك هناك بعض العوامل التي تؤثر على نسبة نجاح العملية. وأحد هذه العوامل هو ثقب جدار الجنين ولهذا توصل العلماء إلى تقنيات ووسائل جديدة تؤدى إلى زيادة نسب إنغراس الأجنة بالرحم حتى يحدث الحمل.

 

ما هى عملية ثقب جدار الجنين ؟

هى عملية إحداث ثقب صغير فى طبقة الجنين الخارجية قبل إرجاعه إلى الرحم بهدف زيادة معدل إلتصاق الأجنة ببطانة الرحم. وبالتالى زيادة فرص حدوث الحمل ويتم ذلك عن طريق الليزر أو الإبرة المجهرية.

 

الخطوات:

-يقوم الطبيب بإمساك الجنين بواسطة ماصة مخصصة لذلك.

-يقوم بعمل ثقب صغير ودقيق للغايه فى الطبقة الخارجة للجنين (الغلاف الخارجى).

-يتم إرجاع الجنين إلى الحضانات الذكية.

-إرجاع الأجنة إلى رحم الأم بعد فترة زمنية صغيرة.

 

ثقب جدار الأجنة بالليزر

نظراً للتطور الطبى والعلمى الأخير وخاصة فى الفترة الأخيرة أصبح من الأفضل إستخدام الليزر فى كثير من العمليات ومنها عملية ثقب جدار الجنين. وهى وسيلة يتم من خلالها إحداث ثقب بالطبقة الخارجية للجنين من خلال الليزر قبل إرجاع الجنين إلى الرحم. وذلك بهدف زيادة إمكانية إلتصاق وإنغراس الأجنة بالبطانة الخاصة بالرحم. وتأخذ الأم وصفات دوائية خاصة بهذه الوسيلة بالإضافة إلى الوصفات الدوائية التى تساعد فى تثبيت الأجنة بالرحم بعد الزرع. 

 

نسب نجاح عملية ثقب جدار الجنين بالليزر

 ساهمت هذة التقنية بشكل كبير فى رفع نسب نجاح عمليات الحقن المجهري وأطفال الأنابيب وقد تختلف نسب النجاح وفقاً لأسباب تأخر الحمل عند الزوج والزوجة.

 

أسباب اللجوء للعملية

فهناك عدة أسباب تؤدي إلي اللجوء للتقنية فمنها مايخص الزوجة ومنها مايخص الزوج:

 

بالنسبة للزوجة:

-إذا كان العمر فوق الـ35 عاماً.

-قلة جودة وعدد البويضات.

-إرتفاع هرمون FSH.

-إذا تكرر عدم إكتمال الحمل بدون سبب واضح.

-الإصابة بمرض تكيس المبايض.

-وجود إنسدادات أو تلف بأحد قنوات فالوب أو القناتين معاً.

-العقم غير معلوم السبب.

 

بالنسبة للزوج:

-العقم غير معروف السبب.

-قلة جودة الحيوانات المنوية من حيث العدد والحركة ونسبة التشوهات.

-وجود أجسام مضادة.

 

بعض النصائع قبل وبعد العملية

1-تناول الفيتامينات الأساسية مثل الزنك وحمض الفوليك.

2-الحفاظ على وزن الجسم مثالى.

3-التوقف عن تناول الكافيين والقهوة.

4-عدم بذل مجهود بدنى كبير.

5-تجنب الوجبات السريعة وتناول غذاء صحى.

6-ممارسة رياضة المشى بهدف تنشيط الدورة الدموية.

7-تجنب ممارسة العلاقة الحميمية بعد إرجاع الأجنة مباشرة.

8-التخلص من التوتر والقلق والحفاظ على الصحة النفسية.