يمتلك جسم الإنسان العديد من الهرمونات التي تؤثر على وظائف الجسم بشكل عام، وقدرة أجزاء الجسم على العمل بصورة طبيعية بشكل خاص، وأي ارتفاع أو إنخفاض في أي من تلك الهرمونات، يؤدي هذا الأمر إلى فشل حدوث بعض العمليات الطبيعية التي تحدث داخل جسم الإنسان، وبعض تلك الهرمونات قد يؤدي إلى الإصابة بالعقم أو تأخر الحمل، حال حدوث أي خلل فيه، نتيجة أي سبب من الأسباب التي قد تحدث نتيجة عادات اجتماعية أو سوء تغذية أو ضغوطات نفسية.

هرمون الاستروجين، أحد أهم الهرمونات في الجسم وقد تعاني الكثير من السيدات من مشكلة تأخر الحمل، نتيجة عدم إتزان نسبة هرون الإستروجين في جسمهن.

 

ما هو هرمون الاستروجين ؟

هرمون الاستروجين واحد من أهم الهرمونات الجنسية في جسم الإنسان، ولا يقتصر وجوده على الأنثى فقط، فهو يتواجد في جسم الذكور أيضاً ولكن بنسب مختلفة عن الإناث، والمهمة أو الوظيفة الأساسية لهرمون الاستروجين تكمن في مسؤوليته عن الصفات الجسدية الأنثوية، حيث يقوم هذا الهرمون بإحداث التغيرات الجسدية عند الأنثى في مرحلة البلوغ من نمو لبعض مناطق الجسد وحدوث تغيرات في نبرة الصوت وغيرها من علامات البلوغ، بالإضافة إلى أنه يلعب دوراً مؤثراً في عملية الإنجاب.

في حالة حدوث أي تغير في طبيعي في مستوى هرمون الاستروجين، تنتج أعراض وأضرار تلحق بالأنثى، سواء من ناحية التغيرات الجسدية التي تطرأ عند مرحلة البلوغ أو في القدرة على الإنجاب.

 

ما هي وظيفة هرمون الاستروجين ؟

كما سبق وأن أشرنا فإن هرمون الاستروجين مسئول عن عدد من العمليات أو الوظائف التي تحدث داخل جسم الأنثى، ولا تقتصر وظيفته فقط على مظاهر البلوغ وإنما تمتد للعديد من الوظائف الأخرى، ومنها:

  • يسيطر هذا الهرمون على نمو بطانة الرحم خلال الدورة الشهرية وفي فترة بداية الحمل.
  • يقوم بعملية تنظيم للإفرازات المخاطية في منطقة الرحم.
  • يساعد في الحفاظ على الغشاء المخاطي الذي يقوم بتبطين الرحم.
  • له دور مؤثر في التغيرات التي تحدث في منطقة الثدي عند المرأة أثناء فترة الحمل.
  • يلعب دوراً أساسياً في إيقاف تدفق اللبن في ثدي المرأة عقب الولادة بعامين.
  • يعد مسئولاً عن التغيرات الجسدية التي تحدث عند الفتيات في مرحلة البلوغ كنمو شعر العانة ونمو منطقة الثدي بالإضافة إلى حدوث الدورة الشهرية.
  • يحافظ على سمك جدار منطقة المهبل.
  • يشكل عنصراً أساسيأ في الحفاظ على صحة العظام لدى كل من الجنسيين وليس الإناث فقط.
  • يعد مسؤلا عن نسبة الكوليسترول في الدم.
  • يؤثر على الحالة النفسية العامة للإنسان.
  • يؤثر بشكل كبير على أداء القلب لمهامته في ضخ الدم للجسم.

 

ما هي الأجزاء المسئولة عن إفراز هرمون الاستروجين؟

يتمّ تحفيز إفراز هرمون الاستروجين من خلال الهرمون المنشط للجسم الأصفر، الذي يتم إنتاجه في الغدة النخامية الأمامية، ويتم إفرازه من خلال:

 

  • الحويصلات الموجودة بالمبيض.
  • المشيمة (خلال فترة الحمل).
  • الجسم الأصفر.

 

نسبة هرمون الاستروجين

تختلف نسبة هرمون الاستروجين عند النساء عن الرجال، كما تختلف نسبة هرمون الاستروجين عند السيدات وفقاً لكل مرحلة عمرية.

 

نسبة هرمون الاستروجين الطبيعية عند السيدات

نسبة هرمون الاستروجين الطبيعية عند السيدات

مستويات هرمون الاستروجين الطبيعية تكون متقلبة عند النساء إلا خلال فترة الدورة الشهرية تكون منتظمة بعد الشئ:

  • خلال الأيام الأولى من الدورة الشهرية تكون نسبة هرمون الاستروجين 150:20 جزء من الجرام الواحد.
  • خلال الأيام الوسطى من الدورة الشهرية تكون نسبة هرمون الاستروجين 350:40 جزء من الجرام الواحد.
  • خلال الأيام الأخيرة من الدورة الشهرية تكون نسبة هرمون الاستروجين 450:30 جزء من الجرام الواحد.

وفي مرحلة ما قبل حدوث الدورة الشهرية خلال صغر السن أو خلال مرحلة الكبر أي بعد انقطاع الدورة الشهرية، تكون مستويات هرمون الاستروجين أقل من النسب التي ذكرناها سابقاً، كما أنها تختلف خلال فترة الحمل أو الرضاعة عن الفترات الأخرى.

 

نسبة هرمون الاستروجين عند الرجال

وتختلف نسبة هرمون الاستروجين عند الرجال عن النساء، وفيما يلي توضيح بالنسبة الطبيعية لهرمون الاستروجين عند الرجال:

يتم تحديد نسبة هرمون الاستروجين عند الرجال من خلال إجراء بعض التحاليل الطبية، وهما الإستراديول والإسترون، وتبلغ النسبة الطبيعية عند الرجال من كلاهما:

  • نسبة الإستراديول الطبيعية عند الأطفال والمراهقين 40 جزء من الجرام الواحد.
  • نسبة الإستراديول الطبيعية عند البالغين 40:10 جزء من الجرام الواحد.
  • نسبة الإسترون الطبيعية عند الأطفال والمراهقين 60 جزء من الجرام الواحد.
  • نسبة الإسترون الطبيعية عند البالغين 60:10 جزء من الجرام الواحد.

 

أهمية تحليل هرمون الاستروجين

هناك العديد من الفوائد لإجراء تحليل هرمون الاستروجين والتي يحدد الطبيب المعالج ضرورة القيام بها أم لا، وفقاً لتشخيصه للحالة المرضية، ومن أبرز تلك الفوائد:

  1. في حالة وجود اضطرابات في حدوث الدورة الشهرية يتم تشخيص السبب من خلال تحليل هرمون الاستروجين.
  2. تحديد مدى كفاءة عمل المبيضين.
  3. مراقبة تطور ونمو الحويصلات في منطقة المبيض قبل إجراء عملية الإخصاب المساعد سواء كانت حقن مجهري أو أطفال أنابيب.
  4. تشخيص سبب حدوث البلوغ المبكر أو البلوغ المتأخر عند الفتيات.
  5. تحديد وجود عدد من أنواع الأورام.
  6. في بعض الأوقات يتم وصف بعض أنواع الهرمونات كعلاج لزيادة الخصوبة ويتم اللجوء لتحليل هرمون الاستروجين لتحديد مدى فعالية هذه العلاجات.
  7. يتم اللجوء لهذا التحليل، لتشخيص سبب تضخم الثدي.

 

ارتفاع هرمون الاستروجين

في بعض الحالات قد ترتفع نسبة هرمون الاستروجين في الجسم عن المعدل الطبيعي ما ينتج عنه بعض الأعراض الغير مألوفة أو المرضية.

 

أسباب ارتفاع هرمون الاستروجين

  1. حدوث البلوغ المبكر.
  2. الحمل المتعدد بأكثر من جنين.
  3. تناول بعض أنواع الأدوية (بعض أنواع المضادات الحيوية أدوية هرمونات الحمل بعض أنواع الأدوية التي تستخدم لعلاج الاضطرابات العقلية أو النفسية).
  4. الإصابة ببعض أنواع السرطانات مثل سرطان المبيض أو الغدد الكظرية وعند الذكورة قد يكمن ارتفاع مستوى هرمون الاستروجين بسبب الإصابة بسرطان الخصية.
  5. الإصابة ببعض أمراض الكبد كتشمع الكبد أو مرض تليف الكبد.

 

أعراض ارتفاع هرمون الاستروجين

  1. ارتفاع الوزن وزيادة نسبة الدهون خاصة في منطقة الحوض والساقين.
  2. ظهور تكتلات ليفية في منطقة الثدي.
  3. شدة النزيف أثناء فترة الدورة الشهرية.
  4. انخفاض شديد في الرغبة الجنسية.
  5. وجود تقلبات مزاجية حادة.
  6. الشعور بآلام في منطقة الثدي.

 

علاج ارتفاع هرمون الاستروجين

هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع هرمون الاستروجين، وهناك أكثر من نوع من أنواع العلاجات، فقد يتم علاج ارتفاع هرمون الاستروجين بالأعشاب، أو قد يتم علاج ارتفاع هرمون الاستروجين بالأدوية أو قد يتم العلاج من خلال التدخل الجراحي.

 

علاج ارتفاع هرمون الاستروجين بالأعشاب

هناك عدة أعشاب أو مكونات طبيعية يمكن استخدامها في علاج ارتفاع هرمون الاستروجين، ومنها:

  1. المواد الغذائية التي تحتوي على ألياف عير ذائبة مثل بعض المكسرات، البقوليات، الخضراوات كالفاصولياء الخضراء أو البطاطا.
  2. المواد الغذائية أو الأعشاب التي تحتوي على المغنيسيوم أو فيتامين ب.
  3. بذور الكتان.
  4. العنب الأحمر.

 

علاج ارتفاع هرمون الاستروجين بالأدوية

هناك عدد من الأدوية التي يمكنها المساعدة في علاج ارتفاع هرمون الاستروجين، ولكن يجب الحرص على عدم تناول أي من هذه الأدوية إلا تحت إشراف طبي وعقب تحديد سبب ارتفاع هرمون الاستروجين وإجراء تحليل هرمون الاستروجين.

  • ليوبروليد.
  • غوسيريلين.
  • مثبّطات الأروماتاز.
  • تاموكسيفين.

 

علاج ارتفاع هرمون الاستروجين بالتدخل الجراحي

في بعض الحالات قد يتم التدخل الجراحي لعلاج ارتفاع هرمون الاستروجين، من خلال استئصال المبيضين اللذان يعدان المسؤولان مسؤلية أساسية عن إنتاج هرمون الاستروجين في الجسم عند النساء، ويتم استئصالهما حال إصابتهما بأحد أنواع السرطانات.

 

نقص هرمون الاستروجين

في بعض الحالات قد يحدث نقص في هرمون الاستروجين، ما قد يدل على الإصابة بأحد أنواع الأمراض أو ما قد يسبب خللاً في أداء بعض الوظائف الجسدية.

 

أسباب انخفاض هرمون الاستروجين

  • استئصال المبيضين عند النساء.
  • انقطاع الدورة الشهرية نتيجة للوصول إلى سن اليأس.
  • الإكثار من ممارسة التمارين الرياضية.
  • وجود قصور في الغدة النخامية.
  • الإصابة بمرض الفشل المبكر للمبيضين.
  • قد يحدث انخفاض في هرمون الاستروجين بسبب الإصابة بمتلازمة تيرنر.
  • حال الإصابة بالفشل الكلوي.
  • إصابة أحد أفراد العائلة بمشاكل هرمونية أو وراثية، الأمر الذي قد يعد مؤشراً على إصابة من يعاني من نقص هرمون الاستروجين بنفس المشكلة الهرمونية أو الوراثية.

 

أعراض نقص هرمون الاستروجين

  • الشعور بآلام في منطقة الحوض أثناء الجماع.
  • حدوث التهابات في منطقة الحوض.
  • الإصابة بحساسية في منطقة الثدي.
  • وجود تقلبات مزاجية حادة.
  • الإصابة بالصداع المستمر وفي بعض الحالات قد يحدث صداعاً نصفياً.
  • وجود صعوبة في التركيز.
  • عدم إنتظام فترات الدورة الشهرية.
  • الشعور بآلام في العظام.

 

علاج نقص هرمون الاستروجين

هناك أكثر من بروتوكول طبي يتم اتباعه لعلاج الحالات التي تعاني من إنخفاض هرمون الاستروجين، ويحدد الطبيب المختص وحده طريقة العلاج الملائمة وفقاً لتشخيصه.

 

علاج نقص هرمون الاستروجين بالأعشاب

  • المكسرات، تحتوي على نسبة مرتفعة من الفيتامينات التي تساعد على علاج نقص هرمون الاستروجين.
  • فول الصويا.
  • التفاح، أحد أهم أنواع الفاكهة التي تساعد على رفع هرمون الاستروجين في الجسم.
  • بعض أنواع البقوليات مثل العدس والحمص.
  • الحليب.

 

علاج نقص هرمون الاستروجين بالأدوية

هناك بعض الأدوية الهرمونية التي تساعد في علاج انخفاض هرمون الاستروجين، ومنها:

  • العلاج الهرموني التعويضي أو البديل، ويقوم الطبيب المعالج بوصف بعض أنواع الأدوية الهرمونية البديلة التي تساعد في معادلة نسبة هرمون الاستروجين في الجسم.
  • العلاج بهرمون الاستروجين، هناك بعض الأدوية أو العقاقير الطبية التي تعتمد في تركيبتها الدوائية على هرمون الاستروجين كمادة فعالة، وقد يقوم الطبيب بوصف هذا الدواء في بعض الحالات المرضية، ومن ضمن تلك الحالات، السيدات اللاتي قامن بجراحة لاستئصال المبيض.

 

هرمون الاستروجين والحمل

كما سبق أن ذكرنا فإن هرمون الاستروجين يؤثر تأثيراً بالغاً في العديد من وظائف جسم الإنسان، ووفقاً لأحدث الدراسات العلمية فإن هناك علاقة بين هرمون الاستروجين وفرص الحمل بشكل طبيعي، حيث أن نسبة الهرمون في جسم المرأة تؤثر على عملية انغراس الأجنة في الرحم، ما قد يضعف فرص الحمل بشكل طبيعي حال كانت نسبة الهرمون في الجسم غير معتدلة.