الحقن المجهري بصفة عامة هو أحد تقنيات علاج تأخر الحمل وهو عبارة عن إخصاب البويضة بالحيوان المنوي تحت المجهر.

فسوف نقوم بشرح أسباب اللجوء للحقن المجهري و التقنيات التي نعمل بها في مستشفى بداية للوصول لأعلي نسب نجاح.

 

أولاً: أسباب تعذر الإنجاب بشكل طبيعى عند السيدات

 

التكيسات

وتعتبر من أكثر الأسباب شيوعاً والتي تتسبب فى خروج عدد كبير من البويضات الغير ناضجة. والتى لا تصلح للتلقيح أو لحدوث حمل. وهناك العديد من أعراض تكيس المبايض مثل زيادة الوزن وعدم إنتظام الدورة الشهرية.

 

بطانة الرحم المهاجرة

وهى عبارة عن بطانة رحم موجودة فى أماكن أخرى غير الرحم مثل الموجودة على الأنابيب. والتي تتسبب فى إلتصاقات وإنسداد الأنابيب. أو لو موجودة على المبيض وتسبب ما يعرف بالأكياس الشيكولاتية. والذي يكون له تأثير سلبى جداً على مخزون المبيض. أو تتواجد فى أماكن أخري تسبب فيها إلتصاقات شديدة مع ألام مزمنة. فإن بطانة  من الأمراض التى لا يوجد لها علاج قاطع ,وأيضا ليس لها أسباب واضحة وبالتالى لا يمكن الوقاية منها. لكن هناك طرق كثيرة للحد من أثارها السلبية ويعتمد على سبب طلب علاج بطانة الرحم المهاجرة. فعندما يكون العلاج بهدف حدوث حمل بيكون الحل  في عمل منظار بطنى قبل الحقن المجهري لإزالة البطانة من الأماكن المؤثرة بها. وعندما يكون العلاج لمجرد الحد من الألام  وليس للمريضة رغبة في الإنجاب فإن الحل يكون بأخذ أدوية توقيف الدورة الشهرية لحين إنقطاعها بشكل نهائى.

 

مشاكل الرحم       

هناك العديد من مشاكل الرحم التي تتسبب  في عدم إلتصاق الجنين بالرحم أو تمنع إستمرار الجنين في الرحم مثل الزوائد اللحمية أو الأورام الليفية أو الحاجز الرحمى أو الرحم ذو القرنين.

 

إلتصاقات الأنابيب

تحدث إلتصاقات الأنابيب نتيجة إلتهابات لم تعالج بشكل سليم أو نتيجة بطانة مهاجرة. ويؤدي وجود إلتصاقات عدم إلتقاء الحيوان المنوى بالبويضة لتلقيحها بشكل طبيعى. لذلك يتم اللجوء إلى الحقن المجهري أو اطفال الانابيب.

 

مشاكل ضعف المخزون

ويكمن الحل الوحيد لمشكلة ضعف المخزون في تناول الأدوية المنشطة. لذا ينصح لكل سيدة لديها مشكلة فى الإنجاب بشكل طبيعى أن لا تترك العمر يمر بها دون أن تطرق على كل أبواب الحلول حيث أن المخزون يتناسب عكسياً مع العمر. حيث أن كلما زاد العمر قلت جودة وعدد البويضات.

 

ثانياً: أسباب تأخر الإنجاب عند الرجال

 

ضعف عدد أو جودة أو حركة الحيوانات المنوية

حيث أن للسائل المنوى مواصفات لحدوث الحمل بشكل طبيعى. وهو أن لا يقل العدد عن 30 مليون. ولا تقل الحركة الأمامية السريعة عن 30% وأن لاتزيد نسبة التشوهات عن 98%.
فإن أى إختلاف عن هذه النسب قد يؤدى لعدم إمكانية حدوث حمل طبيعى. لذا يتم اللجوء للحقن المجهري .

 

إنسداد القنوات المنوية

انعدام وجود الحيوانات المنوية او ضمور الخصيتين

ضعف الانتصاب او سرعة القذف

 

التقنيات المستخدمة بداخل المستشفى

 

تقنية ثقب جدار الجنين

 

المنظار الرحمي

يقوم المنظار الرحمي بتحفيز خروج الهرمونات الهامه لحدوث الحمل. مما يزيد من نسب نجاح العملية. كما يقوم بتشخيص مشكلة الرحم.

 

الفحص الوراثى المبكر للأجنة

إنتشرت هذه التقنية في الفترة الأخيرة وكان لها دور كبير فى رفع نسب النجاح. حيث أن ما يتم إرجاعه للرحم هى فقط الأجنة الجيدة والغير مشوهه. أيضا تساعد التقنية في إجراء تحديد نوع الجنين.

 

لصق الأجنة بالرحم

مستشفى بداية هى أول من إستخدم هذه التقنية على مستوى أفريقيا والشرق الاوسط.