على الرغم من إرتفاع نسبة تأخر الإنجاب كل سنة عن الأخري الإ أنه يوجد الكثير من الناس لا تعلم الطرق الحديثة لعلاج تأخر الحمل والعقم مثل الحقن المجهري. فهو أحد أنواع وسائل الإخصاب المساعد مثل التلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب. ولكن الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب يكمن في طريقة تخصيب البويضة. ولكن بشكل عام فإن الحقن المجهري هو أحدث وأكثر تطوراً من تقنية أطفال الأنابيب حيث ظهرت هذه التقنية فى عام 1978 بينما تقنية الحقن المجهري فقد ظهرت فى عام 1991. وتعتبر عملية الحقن المجهري أكثر دقة وتوفر أعلى نسب نجاح.

 

الحالات التى تحتاج إلى عملية الحقن المجهري

تحتاج الحالات التى تعانى من إنسداد فى أحد قنوات فالوب أو القناتان معاً عند الزوجة أو الزوج الذى يعانى من قلة جودة الحيوانات المنوية من حيث العدد أو الحركة والمزيد من الأسباب الأخرى التى يمكن أن تتعرفوا عليها من خلال هذه المقالة (7 أسباب تؤدى إلى اللجوء للحقن المجهري)

 

عملية الحقن المجهري بالتفصيل

 

  • تنشيط المبيض

يقوم الطبيب بإعطاء الزوجة مجموعة من الأدوية التنشيطية المحفزة للهرمونات حتى ينتج أكبر عدد ممكن من البويضات.

  • سحب البويضات

تتعرض الزوجة للفحص من قبل الطبيب لقياس مفعول الأدوية التنشيطية ولمعرفة حالة البويضات التى تم إنتاجها. وإذا كان البويضات ناضجة بشكل كافى عندها يقوم الطبيب بعملية السحب وتستغرق مدة 30 دقيقة ويمكن إجرائها بتخدير كلى أو جزئى وفقا لرأى الطبيب.

  • تجهيز البويضات والحيوانات المنوية لعملية الإخصاب

يتم حقن كل بويضة بحيوان منوى ويتم هذا تحت المجهر ثم تترك البويضات لمدة فى بيئة معينة حتى يظهر إنقسامات. وهذا ما يدل على نجاح عملية الإخصاب وعندها تتحول هذه البويضات الى بويضات ملقحة.

  • زرع الأجنة

يقوم الفريق الطبى بنقل البويضة الملقحة إلى داخل رحم الأم بعد تركها فى الحضانات مدة تتراوح بين 3-5 أيام. وتظل الزوجة لمدة اسبوعين تتناول مثبتات الحمل التى يحددها لها الطبيب وتقوم الزوجة بعد اليوم الـ14 من تاريخ إرجاع الأجنة بإجراء إختبار الحمل وإذا كانت النتيجة إيجابية فهذا يعنى نجاح حدوث الحمل.

 

أدوية الحقن المجهري بالتفصيل

 

قبل العملية:

تختلف أدوية الحقن المجهري وبرامج تنشيط المبايض من حالة لأخرى. ويتم تحديد برنامج العلاج بناءا على سن الزوجة وجودة التبويض. حيث يتم إعطاء الزوجة أولا أدوية تنشيط المبايض لإنتاج البويضات ونضجها حتي يتم سحبها وتلقيحها بالحيوانات المنوية.

برنامج العلاج القصير:

يبدأ التنشيط فى اليوم الثانى أو الثالث من الدورة الشهرية ويناسب هذا البرنامج الحالات ذات السن الصغير.

بروتوكول العلاج الطويل:

يبدأ العلاج فى اليوم 21 من الدورة الشهرية ويناسب أكثر الحالات ذات السن الكبير.

ولا يمكن معرفة تكلفة أدوية التنشيط قبل بدأ العلاج حيث أن الجرعات تتوقف على إستجابة المبيض.

بعد العملية:

يتم إعطاء الزوجة أدوية مثبتة للأجنة لمدة 14 يوم ثم يتم إختبار الحمل والمتابعة مع الطبيب

 

عيوب عملية الحقن المجهري بالتفصيل

-قد لا تنجح العملية من أول مرة خاصة إذا كانت جودة الحيوانات المنوية عند الزوج ضعيفة أو إذا كانت تعانى الزوجة من مشاكل كبيرة تمنع حدوث الحمل.

-من النادر أن يحدث حمل خارج الرحم ويرجع ذلك إلى خبرة ومهارة الفريق الطبى القائم بالعلاج.

-فرط التنشيط وأيضا اصبحت ظاهرة نادرة لخبرة الأطباء القائمين على وضع بروتوكول العلاج.

-غلاء أسعارالحقن المجهري.

 

المزايا

  • طريقة للإنجاب فى حالة فشل أو تأخر الحمل الطبيعى.
  • نسب نجاحها أعلى من نسب نجاح الحمل الطبيعى أو التلقيح الصناعى. 
  • تحسين كفاءة ونشاط المبيض حتى بعد إتمام الحمل حيث قد تنجح محاولات الحمل الطبيعية التى تلى الحقن المجهري.