يُعتبر الحقن المجهري أحدث وسائل علاج تأخر الإنجاب وأكثرها فاعلية من تقنية أطفال الأنابيب، حيث ظهرت هذه التقنية عام 1991، وتعتبر عملية الحقن المجهري أكثر دقة من الوسائل الأخرى وحققت بالفعل أعلى نسب نجاح.

وعلى الرغم من إرتفاع نسبة تأخر الإنجاب حتي عصرنا الحالي إلا أنه يوجد الكثير من الأزواج لا يعلمون عن الطرق الحديثة لعلاج تأخر الإنجاب والعقم، فالحقن المجهري هو أحد أنواع وسائل الإخصاب المساعد مثل أطفال الأنابيب والتلقيح الصناعي، ولكن الفرق بين كل من الحقن المجهري وأطفال الأنابيب يكمن في طريقة تخصيب البويضة.

 

الحالات التى تحتاج إلى عملية الحقن المجهري

تحتاج الحالات التى تعانى من إنسداد قناة فالوب أو القناتان معاً عند الزوجة أو الزوج الذى يعانى من قلة جودة الحيوانات المنوية من حيث العدد أو الحركة والمزيد من الأسباب الأخرى التى يمكن أن تتعرفوا عليها من خلال هذه المقالة (7 أسباب تؤدى إلى اللجوء للحقن المجهري)

 

عملية الحقن المجهري بالتفصيل

تفاصيل عملية الحقن المجهري

 

تنشيط المبيض

في البداية يقوم الطبيب بإعطاء الزوجة مجموعة أدوية تنشيطية ومحفزة للهرمونات لإنتاج أكبر عدد ممكن من البويضات.

 

سحب البويضات

يتم فحص الزوجة لقياس مفعول الأدوية التنشيطية ولمعرفة حالة البويضات التى تم إنتاجها. فإذا كانت البويضات ناضجة بشكل كافي يقوم الطبيب بعملية السحب وتستغرق حوالي 30 دقيقة ويمكن إجرائها بتخدير كلى أو جزئى وفقاً لرأى الطبيب.

 

تجهيز البويضات والحيوانات المنوية لعملية الإخصاب

حيث يتم حقن كل بويضة بحيوان منوي ويتم هذا تحت المجهر ثم تترك البويضات لمدة فى بيئة معينة حتى يظهر إنقسامات، وهذا ما يدل على نجاح عملية الإخصاب وعندها تتحول هذه البويضات إلى بويضات ملقحة.

 

زرع الأجنة

حيث يتم نقل البويضة الملقحة إلى داخل رحم الأم بعد تركها فى الحضانات مدة تتراوح بين 3-5 أيام، وتتناول الزوجة مثبتات الحمل خلال أسبوعين ثم تقوم الزوجة بعد الـيوم 14 بإجراء إختبار الحمل وإذا كانت النتيجة إيجابية فهذا يعني نجاح العملية وحدوث حمل.

 

فيديو عملية الحقن المجهري بالتفصيل

تعرف مع دكتور إسماعيل أبو الفتوح علي عملية الحقن المجهري بالتفصيل من داخل مستشفى بداية

 

أهم النصائح قبل العملية

هناك بعض النصائح الهامة قبل الحقن المجهري التي يجب على المرأة الإلتزام بها  بشهر علي الأقل ومنها:

- تخفيف الوزن قبل إجراء عملية الحقن المجهري حتي يتحسن التبويض، ويضمن الطبيب وجود البويضات الناتجة عن تنشيط عمل المبيضين، وزيادة الخصوبة حيث أن الزيادة بالوزن ترفع من ضغط الدم، وتتسبب في التسمم للمرأة.

- قبل إجراء عملية الحقن المجهري للمرأة يجب تناول حمض الفوليك الذي يعمل بقدرته على تعزيز فرص حدوث الحمل، وضمان سلامة الجنين.

- متابعة الدورة الشهرية وقد ينزل على المرأة دم في ميعاد الدورة الشهرية في هذه الحالة يجب التوجه للطبيب لعمل إختبار الحمل حيث أن هذا الدم يمكن أن ينزل بسبب الجراحة، وسحب البويضات.

 

أدوية الحقن المجهري بالتفصيل

في البداية يقوم الطبيب المختص بالكشف علي الزوجة قبل إجراء عملية الحقن المجهري وعلاج أي إلتهابات لزيادة فرصة النجاح.

وتتنوع أدوية الحقن المجهري التي يجب الإلتزام بها خلال فترة العلاج حتى تنال الغرض من العملية وهو حدوث الحمل، وعلينا أن ندرك أن هذه الأدوية بالطبع تختلف حسب الحالة.

 

1- أدوية المنشطات:

- تُعتبر المنشطات من الأدوية الأساسية في عملية الحقن المجهري للحصول علي عدد مقبول من البويضات بشرط عدم وجود أي مشاكل صحية وتتمثل في إبر عضل لتنشيط المبيض وتستمر كحد أدنى مدة تبدأ من 8 أيام وتصل إلى 14 يوماً، ومن المنشطات الفوليك أسد، وعقار الجوسبرين، وهذا العقار غالبًا ما يتم وصفه قبل العمليه لمدة شهر، بالإضافة إلى عقار الأوميجا 3، وعقار وهو عبارة عن كورتيزون.

- تساعد هذه الأدوية في تقبل الجسم للأجنة المنقولة إليه ومحاربة الأجسام المضادة، والتي من الممكن أن تؤدي إلى عدم نجاح عملية الحقن المجهري.

 

2- فيتامينات:

- توجد بعض الفيتامينات الخاصة بالحمل التي تعالج أي قصور يحدث بالغدة الدرقية ومنها فيتامين مما يساعد علي إكتمال الحمل.

 

3- فحص قبل العملية:

يتم إجراء الفحص للمريضة قبل العملية لمعرفة مدي الإستفادة من الأدوية وفعاليتها.

 

4- أدوية زرع الأجنة:

خلال مرحلة زرع الأجنة في رحم الزوجة يتم تناولها لأدوية مثبته للحمل أيضاً وذلك لمدة اسبوعين حتى يتم تثبيت الجنين فى الرحم، ومن أشهر هذه الأدوية السيكلوجست والحبوب البيضاء من البروجيلتون، وحقن السيولة لمنع تخثر الدم، وبعد الانتهاء من تناول المثبتات تقوم الزوجة بإجراء اختبار الحمل بعد فترة من إجراء العملية حتى تتأكد من ثبوت الحمل من عدمه.

 

5- حقن لتفعيل نتائج الحقن المجهري:

هناك بعض الحقن الأساسية التي تتلقاها المرأة لضمان نجاح العملية من بينها حقنة إكتمال نضج البويضات قبل جمعها، وتؤخذ مرة واحدة فقط  ومن الحقن التحريضية Pregnyl أو Ovidrel.

وأيضًا يعطي الأطباء للزوجات حقنة تثبيط الإباضة الطبيعية، أو ما نسمية بالحقن التثبيطية هي Orgalutran أو Cetrotide، وهناك حقنة التحريض، ويتم إعطاء هذه الحقن فضلًا عن أدوية الدعم في الطور الأصفري والتي تستعمل في بعض الحالات لتهيئة غشاء الرحم وتمكين تثبيت الجنين في الرحم، وأيضاً يتم إعطاء الزوجة أدوية مثبتة للأجنة لمدة 14 يوم ثم يتم إختبار الحمل والمتابعة مع الطبيب.

 

وهناك نوعين من بروتوكول العلاج يختلف من إمرأة لأخرى وهم:

بروتوكول العلاج القصير: يُناسب هذا البرنامج الحلات الصغيرة في السن، ويبدأ التنشيط فى اليوم الثانى أو الثالث من الدورة الشهرية.

بروتوكول العلاج الطويل: يبدأ العلاج فى اليوم 21 من الدورة الشهرية ويناسب أكثر الحالات ذات السن الكبير.

 

أهم النصائح بعد إجراء العملية

إلى جانب الأدوية والفيتامينات هناك بعض النصائح التي علي المرأة الإلتزام بها بعد إجراء عملية الحقن المجهري لضمان نجاحها ومنها:

- تجنب أي عدوى قد تُعرض الجنين للخطر.

- توفير جو مناسب لنمو الجنين والإبتعاد عن أي تيار هواء.

- الحصول على قسط مناسب من الراحة وأخذ القسط الكافي من النوم وعدم القيام بأي مجهود بدني أو حمل أشياء ثقيلة، ويُفضل إستلقاء المرأة علي ظهرها معظم الوقت بعد إجراء العملية.

- الجلوس بمكان دافىء وإرتداء الملابس الثقيلة .

- الإبتعاد التام عن الجماع في هذه الفترة لتجنب فشل العملية.

- عدم تناول المنبهات.

- الإبتعاد عن مشروب القرفة التي تعمل على وجود مركبات تساعد على تحفيز الرحم، وهذا الأمر الذي يضر بالحمل .

- الإلتزام بتناول الأدوية التي يوصي بها الطبيب والتي تساعد على الزيادة في معدل فرصة الحمل عند المرأة، وأيضاً أدوية ثبات الحمل التي تحتوي على العديد من الهرمونات التي تخص الحمل، وتسهم في تثبيت الجنين في الرحم.

- الإمتناع عن تناول البهارات الحارة.

 

وهناك أيضاً بعض النصائح للرجل عليه الإلتزام بها قبل إجراء الحقن المجهري ومنها:

- الإلتزام بتناول جرع كافية من فيتامين، وفيتامين ، والزنك وزيت بذر الكتان، وزيت السمك وفيتامين سي، وبيتاكاروتين.

- تناول الطعام الصحي والوجبات المتوازنة.

- أخذ القسط الكافي من النوم، والإسترخاء، والإبتعاد التام عن التدخين وتناول الكحوليات.

 

علامات نجاح عملية الحقن المجهري

هناك العديد من العلامات التي تظهرعلي المرأة بعد إجراء العملية إبتداءاً من اليوم الخامس تقريباً من إجراء عملية الحقن المجهري، ومن ضمن أهم هذه العلامات:

- الألم في منطقة البطن نظراً لتغير الهرمونات.

- إمتلاء بطن المرأة بالغازات والقولون والشعور بالإنتفاخ الشديد وهذا مؤشر جيد لنجاح عملية الحقن المجهري.

- إرتفاع درجة حرارة الجسم كله، وتعتبر إحدى الأعراض التي تكشف عن حدوث الحمل.

- الرغبة في تناول كميات كبيرة من الماء بعد إجراء عملية الحقن المجهري، وبالتالي يزداد دخولها الحمام.

- قد تصاب المرأة بألم في صدرها خاصة بالضغط على الحلمة وتغير لون الحلمة أيضاً لتكون بنية، هذه العلامة من أهم العلامات التي تشير لإنغراس الجنين بالرحم.

- قد تتغير مواعيد الدورة الشهرية، أو نجد نزيف في هذه الحالة يجب الاستعانة بالطبيب.

- الشعور بالأرق وعدم النوم بشكل جيد بعد إجراء عملية الحقن المجهري ونجاحها.

- الشعور بالصداع والغثيان، والشعور المستمر بالقئ، وآلام أسفل سلسلة الظهر بعد نجاح عملية الحقن المجهري.

- يُعتبرالإمساك من أعراض الحمل المُبكرة ، حيث تؤدي زيادة البروجسترون إلى مرور الطعام ببطء أكبر عبر الأمعاء، مما قد يُسبب الإمساك.

 

مزايا عمليات الحقن المجهري

  • وسيلة ناجحة للإنجاب فى حالة فشل أو تأخر الحمل الطبيعى.
  • نسب نجاحها أعلى من نسب نجاح الحمل الطبيعى أو التلقيح الصناعي.
  • نشاط المبيض وتحسين كفاءته حتى بعد إتمام الحمل حيث قد تنجح محاولات الحمل الطبيعية التى تلى الحقن المجهري.

 

أسباب فشل عملية الحقن المجهري

1- ضعف الإباضة: وهو يعني عدم إستجابة المبيضين لأدوية التنشيط، وتوجد عدة أسباب لضعف الإستجابة، مثل قلة مخزون البويضات بالمبيضين.

2- قلة جودة البويضات أو الحيوانات المنوية تُمثل 75٪ من أسباب فشل الحقن المجهري.

3- عدم إلتصاق الأجنة بالرحم: توجد أسباب كثيرة وعديدة تمنع من إلتصاق الأجنة بجدار الرحم، ومن هذه الأسباب: ضعف كمية الدم المغذي للرحم، الأجسام المضادة والخلايا المضادة وتأثيراتها المختلفة، وجود حاجز رحمي أو إلتصاقات بتجويف الرحم، ضعف سمك الغشاء المبطن للرحم، وجود زوائد لحمية.

4- قد تكون موه البوق من أسباب فشل الحقن المجهري وهي عبارة عن إنسداد قناة فالوب بشكل كامل سواء بسائل مصلي أو شفاف، وبالتالي قد ينتفخ الأنبوب المسدود بصورة ملحوظة.

5- حدوث الحمل خارج الرحم ولكن هذا نادراً ما يحدث، حيث يرجع هذا الأمر إلي خبرة ومهارة الفريق الطبي القائم بالعلاج.

6- فرط التنشيط ولكن أيضاً نادراً ما يحدث.

- ويطمئن الأطباء المتخصصين دائماً الحالات المقبلة علي عملية الحقن المجهري أنه في حالة عدم نجاح العملية المرة الأولى يُمكن أن يتم إعادة إجرائها، والمرة الثانية تكون نسبة نجاحها أكثر من الأولي.

- كما ننصح بتجنب إجراء دورات الإخصاب في المختبر في الأشهر التي تليها والأفضل هو أخذ إجازة لمدة شهر على الأقل بعد العملية قبل الشروع في دورة جديدة أخرى من عمليات الإخصاب المساعد.